• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الشؤون» تطلق مبادرة «اقرأ ترقَ» .. وتدشن 13 برنامجاً في 2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 يناير 2016

دبي (وام)

أطلقت معالي مريم بنت محمد خلفان الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية أمس مبادرة «اقرأ.. ترقَ» بمناسبة عام القراءة الذي يأتي بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وإعلانه عام 2016 عاما للقراءة.. مما سيحدث نقلة وإضافة هامة في تاريخ دولة الإمارات وتكتسب خلاله العقول المعارف والعلوم التي من شأنها أن تعلي شأن الدولة وتضعها في مصاف الدول المتقدمة فكريا وعلميا.

وصرحت الرومي خلال كلمتها في حفل إطلاق المبادرة في ديوان الوزارة.. أن «هذا العام الذي نعيشه بأمل الكلمة التي ستترجم إلى أفعال نرى بها مجد أمتنا في جيل قارئ واع حول ما يجري من حوله من متغيرات حول العالم محصنا عقله وروحه من تلك الأفكار السلبية والمؤذية لذاته ولمجتمعه فنحن في عصر يلزمنا ويحتم علينا أن نوعي الأجيال بأهمية القراءة الصحيحة والسليمة للكتب المعتمدة والمختارة مع التركيز على مصداقية كاتبها وما يحتويه الكتاب من معلومات نابعة من حقائق واقعية وسليمة المحتوى فخير الكتب تلك التي تجعل من العقل البشري عقلا مساهما في رفعة أمته وعلو مجدها عقول تعيد تاريخ علمائنا من المفكرين والفلاسفة وعلماء الطب والرياضيات وغيرها من العلوم التي رسمت مجد العرب بفضل من سخروا حياتهم في القراءة والمعرفة».

وقالت الرومي إن وزارة الشؤون الاجتماعية ستطلق 13 برنامجا تحفيزيا للقراءة لموظفيها ومتعامليها تحت شعار «مجتمع يقرأ مجتمع يرقى» بهدف إكسابهم مهارات القراءة السليمة وبناء اتجاهات إيجابية مبتكرة محفزة والارتقاء بمستوى الاطلاع والمعرفة لديهم وبينت أن حزمة البرامج المحفزة للقراءة في مقدمتها إضافة فئة جديدة لجائزة الناموس وهي فئة القراءة تمنح لأفضل موظف قارئ وأفضل فكرة داعمة للقراءة وأفضل فكرة مطبقة للقراءة. وأشارت إلى أن الوزارة ستنظم خلال العام الحالي برنامجا مخصصا للأطفال وذوي الإعاقة من خلال يوم قرائي مع الوزيرة واستضافة للقارئ الصغير وشخصية الحكواتي ستشجع وتحفز خلاله الأطفال والأطفال من ذوي الإعاقة على الاهتمام بالقراءة والاطلاع واكتساب المعرفة من خلال الكتب المتميزة في طرحها ومواضيعها المغذية لهم والمناسبة لمرحلتهم العمرية كما تشارك الوزارة في معارض الكتاب المقامة في الدولة بطريقة مميزة وفريدة من خلال ركنها الذي ستعرض خلاله الأجهزة والوسائل التي تساهم في التحفيز والتشجيع للقراءة والاطلاع. ونوهت بأن مبادرة «جلسة كتاب» ومقهى المعرفة التي تنظمها الوزارة ضمن عام القراءة هي عبارة عن جلسة حوارية بين مجموعة موظفين لمناقشة ونقد كتاب محدد بهدف تحليل قراءة الكتاب والتوصية بقراءته في جو غير تقليدي مليء بالمعرفة والثقافة وتهدف هذه الجلسة الحوارية إلى فتح قنوات التواصل بين الموظفين والكتاب والمهتمين بالقراءة وإثراء روح الحوار والقراءات التحليلية ومبادرة «الكتاب العابر» الذي يشجع على تداول الكتب بين الأفراد والاستفادة من توفير الكتب المجانية للقراءة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض