• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

رغم الأهداف الأربعة

«النقطة» تعمق جراح الجزيرة والوحدة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 نوفمبر 2015

أمين الدوبلي (أبوظبي)

تقلصت فرص الجزيرة والوحدة في المنافسة على كأس الخليج العربي، بعد تعادلهما 2 - 2 مساء أمس الأول، على استاد محمد بن زايد، وهو تعادل بطعم الخسارة، لأنه عمق أزمة الجزيرة والوحدة معاً، وبقى الفريقان من دون فوز في البطولة. خاض «العنابي» 4 لقاءات، وبقيت له مباراتان ورصيده 4 نقاط، فيما خاض «فخر أبوظبي» 3 لقاءات فقط وتبقى له مثلها ورصيده نقطتان.

جاءت المباراة متوسطة المستوى، سيطر الوحدة على وسط الملعب، وكان أكثر انضباطاً في الأداء الجماعي، والهجوم المركز من العمق والأطراف، والفرص المحققة للتهديف، فيما كان الجزيرة أخطر في المرتدات السريعة، خصوصاً التي كان فارفان طرفاً فيها، لأنه موطن الخطورة دائماً، واستفاد ميركو فوزينيتش من تحركاته، وفتح له المجال للتهديف.

وأشار البرازيلي آبل براجا، المدير الفني للجزيرة، إلى أن الصورة النمطية للجزيرة يبدو أنها أصبحت معروفة، والمتعلقة بالتقدم في الشوط الأول، ومن ثم استقبال الأهداف في الشوط الثاني، وأن 2- 2 أيضاً أصبحت من أكثر النتائج المتكررة مع الجزيرة، وقال: إن الأداء غير مرضٍ، وأن الوحدة الأفضل في التنظيم والروح القتالية، وأن الجزيرة رغم أفضلية المنافس، لم يستفد بالشكل الكامل من الهجمات المرتدة التي كان بالإمكان أن تسفر عن أهداف أكثر من الهدفين، وأن النقص العددي أثر على الفريق، لوجود 4 لاعبين مع المنتخب الأول، وآخرين في «الأولمبي» ولم يعودوا إلا قبل المباراة بتدريب واحد، ومن بينهم سيف خلفان الذي عانى من الألم. وقال براجا: الجزيرة يمر بمرحلة من التغييرات، ولم يستقر بعد على تشكيلته الأساسية المناسبة، بدليل أننا لعبنا المباراة بجمعة عبدالله الغائب منذ فترة طويلة، ويجب أن أشيد بعطائه، لأنه أفضل لاعب في اللقاء من وجهة نظري، وأيضاً خالد السناني الذي له دور مهم في التصدي للعديد من الكرات الخطيرة، وخميس إسماعيل العائد من الإصابة لفترة طويلة، ويعقوب الحوسني الذي لم يشارك ضمن التشكيلة الأساسية، ربما من أول الموسم، وسالم علي الذي عاد منذ مباراتين فقط، بعد غياب لأكثر من عام عن المستطيل الأخضر، وللعلم فهو لا يلعب في مركزه.

وأضاف: ليس أمامنا إلا أن نعمل من أجل المستقبل، بغض النظر عن موقف الفريق من المسابقات، ربما يكون عاماً للنسيان، لكن لن نستسلم، ولم نفقد الأمل في المنافسة على 3 بطولات، ونعمل من أجل الوصول إلى الأفضل وتطوير الأداء، ويجب أن ندرك أن الإدارة أو الجهاز الفني في الجزيرة ليس من يمنحان الثقة، وأن الفوز فقط يمنح الثقة للاعبين والجمهور، والآن لم نحقق الفوز منذ فترة، ونعمل بشكل يومي، وسوف نستمر في العمل لعلاج المشاكل، ومواجهة السلبيات، ولدينا لاعبون على مستوى عالٍ سوف يساعدونا في الخروج من الأزمة، إذا حصلوا على مساعدة زملائهم الآخرين.

وعن البداية المتعثرة، قال: ربما تكون في مصلحتي والفريق لأنها كشفت لي مستوى الجزيرة وكل لاعبيه أفراداً وفريقاً، وأيضاً مستويات الفرق الأخرى، والكبوة التي نمر بها تحدث مع أي فريق، فقد مر بها الأهلي والعين من قبل، وكل الفرق في الدولة، وسوف أحافظ على العدالة في منح الفرص للاعبين خلال محاولاتي لإجراء التغييرات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا