• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

رغم حصوله على 30 مليون يورو

ليبي منح جوانزو مجداً وخرج نادماً!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 نوفمبر 2015

محمد حامد (دبي)

بحسابات الربح والخسارة معنوياً ومالياً يمكن القول إن جوانزو إيفرجراند الصيني كان هو الطرف الأكثر ربحاً من ارتباطه مع المدرب الإيطالي المخضرم مارشيللو ليبي الذي تولى مقاليد المسؤولية في 17 مايو 2011 مقابل 30 مليون يورو، ورحل في 26 فبراير 2015، تاركاً خلفه فريقا يتمتع بمكانة محلية وقارية وعالمية جيدة، فقد حصل معه على لقب الدوري الصيني أعوام 2012، و2013، و2014، ولقب دوري أبطال آسيا 2013، وكأس الصين 2012، أي 5 بطولات أهمها اللقب الآسيوي بالطبع.

وبعيداً عن صناعة فريق قوي لجوانزو، وجعله الأفضل على صعيد الظفر بالبطولات، وخاصة على مستوى دوري السوبر الصيني، فقد حظي جوانزو بمكسب معنوي وإعلامي كبير، لم يكن ليحققه على مدار سنوات في حال لم يرتبط بمدرب عالمي يتمتع بالشهرة و«الكاريزما» مثل مارشيللو ليبي، فقد تسابقت وسائل الإعلام العالمية في الحديث عن جوانزو الذي نجح في إقناع المدرب المتوج بمونديال 2006 بتدريبه.

المفاجأة أن ليبي يخرج عن صمته الآن أي بعد ما يقرب من 8 أشهر ليتحدث عن مستقبله التدريبي، مؤكداً أنه أخطأ في حساباته حينما ابتعد عن التدريب، وخاصة في الملاعب الأوروبية والإيطالية، وكشف عن رغبته في العودة إلى مهنة المتاعب في أقرب فرصة ممكنة.

وفي تصريحاته التي نشرتها الصحف الإيطالية، قال ليبي: لا أريد المناصب الشرفية، أشعر بأنني رجل متقدم في العمر، حينما يمنحوني تلك المناصب البعيدة عن عالم التدريب، منذ أن بدأت مسيرتي في عالم التدريب لم أهتم أبداً بالعمل في قطاعات الشباب والناشئين، كل ما أهتم به أن أصبح مدرباً حقيقياً أخوض معه غمار المنافسة على البطولات، أريد أن أكون بطلاً للدوري.

وأضاف المدير الفني السابق لليوفي والإنتر ومنتخب إيطاليا: أعتقد أن كرة القدم في إيطاليا أعلى من غيرها في كثير من الجوانب، المدربون أكثر موهبة، كما أن اللاعب في الدوري الإيطالي أكثر كفاءة ووعياً، حتى على صعيد الحكام، ما أريد قوله إن الكرة الإيطالية ما زالت تحتفظ بسحرها مقارنة مع غيرها.

وكشف ليبي عن رغبته الجامحة في العودة للتدريب في دوري إيطاليا، فقال: العودة للتدريب؟ لم لا؟، صحيح أنني لا أقوم بتغيير رؤيتي للأمور ولا أعود في قرارات اتخذها بسهولة، ولكن أدركت حجم خطأي متأخراً، لقد كنت أعتقد أنني حصلت على كرة القدم التي أشعر معها بالتشبع، ولكنني أثناء وجودي في الصين شعرت بأنني أفتقد إيطاليا أكثر وأكثر.

وكان ليبي المتوج مع جوانزو بـ 5 بطولات في فترة قصيرة، قد خاض 126 مباراة على رأس الجهاز الفني للفريق، محققاً الفوز في 82 مباراة، والتعادل في 23 مواجهة، بينما تعرض للخسارة في 21 مباراة، وبلغت نسبة الفوز 65% وهي الأعلى طوال مسيرة ليبي التدريبية والتي شهدت خوضه 14 تجربة، أهمها مع اليوفي ومنتخب إيطاليا، حاصداً الدوري الإيطالي ودوري أبطال أوروبا وكأس العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا