• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

تحويل متقاضي الإعانة إلى منتجين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 مارس 2007

أكد وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية عبد الله السويدي سعي الوزارة الى تحويل المعتمدين على المساعدة إلى منتجين، مشيرا إلى هناك حالات بطالة إجبارية بسبب عدم وجود فرص في سوق العمل أو في الوظائف الحكومية وهؤلاء يستحقون الدعم ولكن لو فتحت ''الوزارة'' الباب لهم وأعطتهم مساعدات لعجزت عن سداد استحقاقات الفئات الاجتماعية الأخرى، فالعدد ربما يصل إلى (100 ألف) مواطن في عام ،2010 والمعلن عنه بالنسبة للباحثين عن عمل يبلغ (26 ألف) مواطن، مشير الى الاهتمام الذي توليه الوزارة لموضوع البطالة ومحاولة إيجاد حل لها، وهناك مداخل لحل المشكلة بإيجاد مشاريع تناسب النساء مثل حضانات الأطفال وتشجيع الأعمال الحرفية واليدوية للسيدات والمشكلة أن العمالة الأجنبية أرخص بالنسبة للقطاع الخاص.

وأشار الى أن الوزارة كانت تهتم بمسألة تنمية الموارد البشرية ولكن هذا الاختصاص تحول إلى هيئة ''تنمية'' وأصبحت هي الجهة التي تتولى مسؤولية التخطيط بالنسبة لتنمية الموارد البشرية ، مؤكدا انه يتم العمل بداية على ترتيب ودفع المساعدات الاجتماعية ثم نقوم بالبحث عن عمل لبعض المستحقين القادرين على العمل، حتِى لا يزاحمون الفئات الأكثر حاجة للمساعدة مثل المعاقين والمسنين.

وقال إن مراكز التنمية الاجتماعية تساعد على التأهيل المهني والأعمال اليدوية والفنية التي أصبحت تدر دخلاً وصل إلى 50 أو 60 ألف درهم شهرياً، ورغم أن طلبات المساعدة الاجتماعية في حالة ازدياد إلا أن وزارة الشؤون الاجتماعية تبحث عن حلول فاعلة وحقيقية لمشكلة البحث عن العمل لمواجهة هذه الزيادة بما يتناسب مع ميزانية الضمان الاجتماعية ، مؤكدا الالتزام الكامل بالقانون واللائحة التنفيذية وديوان المحاسبة يراقب أعمال الوزارة ولا تستطيع إعطاء غير المستحقين، مشيرا إلى أن هناك دائرة محلية للشؤون الاجتماعية جديدة في إمارة أبوظبي وسوف تقوم بدورها في مساعدة المحتاجين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال