• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

سميحة أيوب تعود للمسرح من «بير السلم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 نوفمبر 2015

محمد قناوي (القاهرة)

تعود سيدة المسرح العربي سميحة أيوب إلى خشبة المسرح من خلال العرض المسرحي «بير السلم»، لزوجها الكاتب الراحل سعد الدين وهبة، على خشبة المسرح القومي عقب الانتهاء من مسرحية «ليلة من ألف ليلة»، التي يقدمها الفنان يحيى الفخراني وتحقق نجاحاً كبيراً.

تقول سميحة: مسرحية «بير السلم» تناقش قضية الصراع بين الحرية والإيمان للإنسان الذي مهما كانت درجة طغيانه وسطوة الفساد فيه ومهما كان تجبره فإن الشعب سوف يسقط هذا الجبروت، فموضوع المسرحية يدور حول عائلة الشبراوي الرجل الغني صاحب الثروة، الذي أصيب فجأة بشلل ألزمه الفراش، فلم يعد قادراً على الحركة، أو الكلام، لكنه يستطيع متابعة من حوله، نرى ابنه الكبير «حسن» يستولي على ثروته، ويحاول السيطرة على المحيطين به، حتى ولو كان الخادم، لكي لا يطالبه أحد بالثروة، ويتغاضى عن العلاقة التي تربط بين أمه ومحاميها الخاص، ويساعد أخاه سامي، ويعطيه مالاً، وكذلك عمه «علي الشبراوي» وزوجته، ويشتري ذمة «محمد أبو فرقلة» ناظر الزراعة، حتى يقوم بتزوير الأوراق - البيع والشراء - وعندما يقف شقيقه الأصغر مصطفى أمامه يقاومه ويعاتبه، ويقوم بإرساله إلى إحدى المصحات العقلية، وتبقى أخته عزيزة، التي كانت تحب الأب حباً شديداً، وتؤمن بأنه سيشفى ويقوم من رقدته في «بير السلم» حيث المكان الذي يعيش فيه، فهي الوحيدة التي تضحي بكل شيء، بينما باقي أفراد الأسرة يجدون في مرض الشبراوي فرصتهم لتقسيم التركة، والاستمتاع بها، وفي نهاية المسرحية لا نجد أثراً لشخصية «الشبراوي» تلك، فتبدو وكأنها وهم، أو رمز، ويصبح الصراع كما تقدمه المسرحية، فلسفياً، بين الوهم والحقيقة، والواقع والحلم.

وقالت سميحة أيوب: أشارك في مهرجان القاهرة السينمائي في دورته الـ37 التي ستنطلق 11 نوفمبر القادم بفيلم «الليلة الكبيرة» الذي يمثل السينما المصرية في المسابقة الدولية للمهرجان وسعيدة جداً بهذه المشاركة لأن الفيلم من الأعمال المتميزة ويشارك فيه نخبة من نجوم السينما من كل الأجيال وإخراج سامح عبدالعزيز، وتدور الأحداث في يوم واحد أثناء الليلة الكبيرة في أحد الموالد، وأجسد فيه شخصية خادمة في أحد المقامات، تقضي حياتها في حضور الموالد، وتعشق أجواء الدراويش ومقامات الأولياء، وتدافع عن هذا المقام ضد محاولة أحد الأشخاص هدمه وقدمت دوراً جديداً لم يسبق أن قدمته، وأرتدي في غالبية المشاهد جلباباً أبيض وشالاً أخضر وأمسك مسبحة كبيرة.

وعن آخر أعمالها التلفزيونية «أوراق التوت» الذي عرض في رمضان الماضي، قالت: المسلسل جيد وقصته رائعة، ويتحدث عن سماحة الإسلام وينبذ العنف، وهو إضافة إلى رصيدي الفني، لا سيما أنه باللغة العربية الفصحى، لكن للأسف ظُلم في توقيت عرضه وفي عدد القنوات العارضة له، ومن الممكن تدارك هذه الأخطاء وإعادة عرضه في أوقات جيدة ليشاهده من لم يستطع ذلك في المرة الأولى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا