• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أفضل أداء في تاريخ نتائج الشركة

3,7 مليار درهم الأرباح نصف السنوية لـ «مجموعة الإمارات» بنمو 65%

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 نوفمبر 2015

دبي (الاتحاد) قفزت الأرباح الصافية لمجموعة الإمارات خلال النصف الأول من السنة المالية الجارية (2015/&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm2016) بنسبة 65% لتصل إلى 3,7 مليار درهم، وفقاً للبيانات المالية التي أعلنتها المجموعة أمس، والتي أظهرت نمواً مماثلاً في أرباح شركة طيران الإمارات، لتصل إلى 3,1 مليار درهم، بنمو قدره 65% عن أرباح الأشهر الستة أشهر الأولى من السنة الماضية. وأفادت المجموعة أن الأداء في النصف الأول من السنة المالية الجارية يعد أفضل أداء نصف سنوي على الإطلاق، مرجعة هذا النمو إلى قدرة الناقلة على تنمية الطلب على رحلاتها بالتزامن مع زيادة السعة، على الرغم من التحديات الخارجية التي زادت من الضغوط على الحصيلة، مثل استمرار الاضطرابات في المنطقة والضائقة الاقتصادية في العديد من مناطق العالم وزيادة حدة المنافسة. وبلغت الأرصدة النقدية للمجموعة 14.8 مليار درهم (4 مليارات دولار) في 30 سبتمبر 2015 مقارنة مع 20 مليار درهم (5.5 مليار دولار) في 31 مارس2015. ونجم الفارق في الأرصدة النقدية عن قيام المجموعة بتمويل استثماراتها المتواصلة، وخاصة شراء طائرات جديدة ومشاريع أخرى للمجموعة متعلقة بالبنية الأساسية وعمليات تملك. وبلغت عائدات مجموعة الإمارات 46.1 مليار درهم (12.6 مليار دولار) عن الأشهر الستة الأولى من السنة المالية الجارية المنتهية في 30 سبتمبر 2015، بانخفاض نسبته 2.3% عن الفترة ذاتها من السنة الماضية التي بلغت خلالها العائدات 47.2 مليار درهم (12.9 مليار دولار)، وذلك نتيجة لتأثير قوة الدولار الأميركي أمام سعر صرف العملات الرئيسة الأخرى. وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة: «تأثرت عائداتنا كثيراً نتيجة لقوة الدولار الأميركي مقابل العملات الرئيسة الأخرى، وقد أدت أسعار الصرف، التي ترافقت مع استمرار النزاعات الإقليمية وضعف الآفاق الاقتصادية في العديد من مناطق العالم، إلى التقليل من الأثر الإيجابي لانخفاض أسعار الوقود خلال النصف الأول من السنة المالية 2015/&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm 2016». وأضاف سموه: «لقد اتخذنا قراراً مدروساً بعدم اللجوء إلى التحوط في مشترياتنا من الوقود، وهو ما انعكس إيجاباً علينا، نظراً لاستمرار تراجع الأسعار، وقد قررت طيران الإمارات أيضاً تحويل ما وفرناه من أسعار الوقود المنخفضة لمصلحة عملائنا من خلال إلغاء علاوة الوقود على تذاكر الركاب في العديد من المحطات، وتخفيض الأسعار عبر شبكة خطوطنا العالمية». وقال سموه: «يأتي تسجيل المجموعة أفضل أرباح نصفية على الإطلاق، انعكاساً لقوة أعمالنا الأساسية، ففي الأشهر الستة الأولى من هذه السنة، حققت طيران الإمارات نمواً من حيث الطاقة والقدرات والانتشار عالمياً بإمكاناتها الذاتية، وكذلك نمت دناتا عبر عمليات التملك، واستشرافاً للمستقبل، فإننا سوف نواصل البناء على عناصر القوة لدينا من خلال الاستثمار في وسائل جديدة لتعزيز الكفاءة وتقديم الأفضل للعملاء، كما سنواصل في الوقت ذاته إبقاء أعيننا مفتوحة على ما يلوح من فرص نمو استراتيجية، والبقاء جاهزين للتعامل مع أي تحديات خارجية». وطوال الأشهر الستة الماضية، واصلت مجموعة الإمارات الاستثمار في توسيع قاعدة مواردها البشرية، لتصل إلى أكثر من 87 ألف موظف، أي بنمو نسبته 4% مقارنة مع 31 مارس 2015. طيران الإمارات وخلال الأشهر الستة الأولى من السنة المالية الجارية، تسلمت طيران الإمارات 13 طائرة جديدة (8 طائرات من طراز إيرباص A380 و5 طائرات بوينج 777)، وأخرجت 4 طائرات قديمة من الخدمة، ما نتج عنه إضافة 9 طائرات جديدة إلى الأسطول، وسوف تتسلم 16 طائرة أخرى جديدة خلال النصف الثاني (أي حتى نهاية السنة المالية الجارية في 31 مارس 2015). ومع استمرار نمو الأسطول، واصلت طيران الإمارات توسيع شبكة خطوطها، حيث أطلقت خدمات إلى أربع محطات جديدة، هي بالي (إندونيسيا) ومولتان (باكستان) وأورلاندو (الولايات المتحدة ومشهد (إيران). وتواصل طيران الإمارات، التي تشغل أسطولاً حديثاً يضم أكبر عدد من طائرات الإيرباص A380 والبوينج 777، توسيع شبكتها العالمية وافتتاح خطوط جديدة وتوفير خيارات ربط أوسع لعملائها بتوقف واحد عبر دبي، حيث أصبحت في 30 سبتمبر تخدم 147 محطة في 79 دولة ضمن قارات العالم الست، وقد أطلقت خدمة يومية إلى مدينة بولونيا الإيطالية يوم 3 نوفمبر، وسوف تضيف مدينة بنما إلى شبكة خطوطها في الأول من فبراير 2016. وخلال النصف الأول من السنة المالية الجارية 2015/&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm 2016، سجلت طيران الإمارات أرباحاً صافية قدرها 3.1 مليارات درهم (849 مليون دولار)، بنمو 65% عن أرباح الأشهر الستة أشهر الأولى من السنة الماضية. ويأتي هذا الأداء انعكاساً لأسعار النفط المنخفضة، وقدرة الناقلة باستمرار على تنمية الطلب على رحلاتها بالتزامن مع زيادة السعة، على الرغم من التحديات الخارجية التي زادت من الضغوط على الحصيلة، مثل استمرار الاضطرابات في المنطقة والضائقة الاقتصادية في العديد من مناطق العالم وزيادة حدة المنافسة. وسجلت عائدات طيران الإمارات، بما في ذلك دخل العمليات الأخرى، 42.3 مليار درهم (11.5 مليار دولار) بتراجع نسبته 4% عن العام السابق، حيث كانت العائدات 44.2 مليار درهم (12 مليار دولار). وجاء هذا التراجع بفعل تقلبات العملات، حيث ارتفع الدولار الأميركي بقوة أمام العملات الرئيسة الأخرى، وتخفيض أسعار التذاكر نتيجة قرار الناقلة تحويل جزء من وفورات تكلفة الوقود لمصلحة العملاء. دناتا واصلت دناتا توسيع حضورها العالمي، واستثماراتها في البنية الأساسية والعمليات العالمية التي تتم الآن في 74 دولة. وخلال الأشهر الستة الأولى من السنة المالية 2015/&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm 2016، ساهمت عمليات دناتا الدولية بأكثر من 67% من إجمالي العائدات. وبلغت عائدات دناتا، بما في ذلك الدخل من عمليات أخرى، 5.2 مليارات درهم (1.4 مليار دولار) بنمو قوي نسبته 27% مقارنة بعائدات الفترة ذاتها من السنة الفائتة، حيث كانت 4.1 مليارات درهم (1.1 مليار دولار). كما نمت أرباح دناتا الإجمالية بنسبة 64% إلى 557 مليون درهم (152 مليون دولار). ويعود هذا الأداء الفائق إلى احتساب مساهمة اثنتين من الشركات التي تملكتها دناتا للمرة الأولى، وهما «ستيللا جروب» و«تول دناتا». كما أن أداء دناتا في العام الماضي تأثر كثيراً بأعمال تطوير مدرجي مطار دبي الدولي. وتعززت عمليات دناتا لخدمات السفر بفضل عمليات تملك كبيرة خلال الأشهر الـ18 الماضية، حيث ساهمت عائداتها بـ1.7 مليار درهم (469 مليون دولار) بنمو نسبته 90% عن الفترة المناظرة من السنة الماضية. وتوسعت عمليات قسم السفر عالمياً من خلال تملك «ستيللا جروب» التي ساهمت في تحقيق زيادة كبيرة في المبيعات الإجمالية لقسم السفر بنسبة 62% لتصل إلى 6.2 مليارات درهم (1.7 مليار دولار). وسجلت عمليات دناتا لتموين الطائرات نمواً بنسبة 8% وساهمت بـ900 مليون درهم (257 مليون دولار) في العائدات الإجمالية. وبلغ عدد الوجبات التي وفرتها خلال الأشهر الستة الأولى 32.7 مليون وجبة، بزيادة نسبتها 4% مقارنة بالنصف الأول من السنة الماضية، حيث بلغ العدد 31.4 مليون وجبة. 2,4 مليار درهم عائدات «دناتا لخدمات المطار» بقيت دناتا لخدمات المطار أكبر مساهم في عائدات دناتا، حيث بلغت هذه المساهمة 2.4 مليار درهم (645 مليون دولار) بنمو 21% مقارنة مع عائدات الأشهر الستة الأولى من السنة المالية الماضية. وجاء ذلك، انعكاساً لإعادة هيكلة داخلية لعمليات أقسام مناولة الركاب والشحن، ونمو العمليات العالمية بفضل عمليات تملك جديدة في أستراليا وأوروبا، والتعافي من تأثيرات غلق مدرجي مطار دبي الدولي. وسجل إجمالي أعداد الطائرات التي قدمت دناتا خدمات مناولة لها في جميع مواقع عملها 169951 بنمو 21%، وسجلت الشحنات التي تمت مناولتها 917065 طناً بنمو 10% عن ذات الفترة من السنة الماضية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا