• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

واشنطن تفرج عن أرصدة كوريا الشمالية المجمدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 مارس 2007

بكين - وكالات الأنباء: أعلنت الولايات المتحدة أمس في اليوم الأول لجولة جديدة من المحادثات السداسية في بكين، التوصل إلى اتفاق بشأن الإفراج عن أموال النظام الشيوعي المجمدة في مصرف في مكاو ما يرفع عقبة مهمة أمام تفكيك بيونج يانج لمنشآتها النووية. وقبيل بدء الجولة الجديدة للمحادثات حول الأزمة النووية الكورية الشمالية التي تضم الكوريتين والولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا، صرح مساعد وزير الخزانة الأميركية دانيال جليسر للصحافيين أن ''الولايات المتحدة والحكومة الكورية الشمالية توصلتا إلى اتفاق حول مسألة الأموال المجمدة في بنك دلتا اجيا''. وكانت سلطات مكاو جمدت في خريف 2005 إثر اتهامات أميركية بتبييض أموال لحساب كوريا الشمالية، حوالى 25 مليون دولار في حسابات كورية شمالية مودعة في بنكو دلتا اجيا الذي يوجد مقره في مكاو المستعمرة البرتغالية السابقة التي عادت إلى الصين في .1999 وقال مساعد وزير الخزانة الأميركية أيضا إن ''كوريا الشمالية تعهدت في إطار المحادثات السداسية باستخدام هذا المال فقط لتحسين مصير الشعب الكوري الشمالي بما في ذلك في الميادين الإنسانية والتربوية ونعتقد أن ذلك يحل مشكلة الأموال المجمدة''. وكانت كوريا الشمالية اشترطت الإفراج عن هذه الأموال للبدء في تفكيك منشآتها النووية.

وفي اتفاق مبرم في العاصمة الصينية في 13 فبراير أثناء الجولة السابقة للمحادثات، تعهدت كوريا الشمالية القيام في مرحلة أولى بإغلاق موقع يونجبيون الذي ينتج البلوتونيوم خلال شهرين والقبول بمجيء مفتشين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمراقبة العملية، ثم وقف كل منشآتها النووية كليا في وقت لاحق لم يحدد بعد.

من جهته أكد كبير المفاوضين الكورييين الشماليين كيم كيي جوان أمس أثناء محادثات مغلقة أن بلاده ستبدأ تنفيذ تعهداتها فور رفع العقوبات الأميركية. وقال كما نقل عنه مسؤول لم يكشف اسمه، إن ''الأنشطة النووية ستتوقف في يونغبيون عندما ترفع العقوبات بشكل كلي''. وذكر التلفزيون الرسمي الصيني (سي سي تي في) أن المندوبين الكوريين الشماليين في المحادثات قالوا إن بيونج يانج بدأت في التحضير لإغلاق منشآتها النووية.

وأوضح رئيس الوفد الصيني وو داوي في خطابه الافتتاحي أن المشاركين في الجولة الجديدة سيطلعون على الخطوات التي أنجزت في مجال تطبيق اتفاق 13 فبراير وسيبحثون التدابير المقبلة. كما سيتم الاطلاع أيضا على ما أنجزته مجموعات العمل الخمس التي تشكلت في إطار هذا الاتفاق، حسبما أضاف المسؤول الصيني.

وقال وو قبل أن يطلب من الصحافيين مغادرة المكان أن ''الصين التي تترأس المحادثات تأمل أن تتمكن كل الأطراف من تبني موقف مرن وبرغماتي وبناء للتأكد من أن كل المواضيع المطروحة على جدول الأعمال تتقدم بدون مشاكل''.

كلام الصورة:

جانب من الجلسة الجديدة من ''السداسية'' ( رويترز)