• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

الأردن يدين تصريحات أولمرت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 مارس 2007

عمان- جمال إبراهيم والوكالات:

رفضت الحكومة الأردنية أمس، تصريحات لرئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود اولمرت قال فيها إن ''الانسحاب الأميركي من العراق من شأنه أن يترك آثارا على استقرار النظام في الأردن '' وقال الناطق باسم الحكومة ناصر جودة في لقائه الأسبوعي بوسائل الإعلام في عمان، إن هذه التصريحات'' لا تهز الأردن و لا تزعزع ثقتنا بأنفسنا''.

وكانت صحيفة ''هاآرتس'' قد نقلت يوم السبت الماضي، عن اولمرت قوله إنه ''قلق من أن أي انسحاب أميركي سريع من العراق قد يطيح بالنظام في الاردن ويؤثر على الامن المحلي في المملكة''.

وهزئ جودة من ''تصريحات أو لمرت'' . وقال إن نسبة رصيده السياسي في الشارع الإسرائيلي الآن بحدود 2% متضمنة الزيادة في هامش الخطأ الوارد في الطرق العلمية لاستطلاعات الرأي'' . وحضه جودة على أن '' يقلق على مستقبله السياسي قبل أن يقلق علينا''.وأردف أن نظامنا السياسي'' أقدم من النظام السياسي الإسرائيلي '' وقال :'' نحن نثق بنظامنا كثقتنا بأنفسنا التي لا تتزعزع بهذه التصريحات ''

ونصح جودة أولمرت بـ''الاهتمام بأمنه الذي لن يتحقق إلا بتحريك عملية السلام و إقامة الدولة الفلسطينية''. وعلل الحملة بأن الفترة الأخيرة شهدت تحركات دبلوماسية أردنية مكثفة ''وتوقعنا صدورها عن الإسرائيليين بسبب الدور الفاعل للأردن في تحريك عملية السلام ''.

واعتبر رئيس الوزراء الأردني معروف البخيت، أن سبب الهجمة على الأردن خطاب الملك أمام الكونجرس الاميركي يوم 7 مارس الجاري ، ووصفه بأنه ''اختراق هائل'' لإسرائيل.

وقال البخيت إن تخوف الاسرائيليين وتهربهم من الاعتراف بحق العودة سببه ''ما يرب عليهم من التزامات قانونية ومالية كبيرة''.

ووصف مجلس النواب الأردني في بيان شديد اللهجة '' أولمرت بأنه يفتقر الى ادنى درجات اللياقة والأدب''. وقال :'' التصريحات تنطوي على استخفاف مطبق بمدلولات كلماته''. وأعرب المجلس عن ''سخطة الشديد'' وقال إن :'' التصريحات جاهلة ومعادية''.