• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أول مهندسة مواطنة في المجال

سعاد الشامسي: إصلاح الطائرات متعتي اليومية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 نوفمبر 2015

هناء الحمادي (أبوظبي)

حلمت سعاد الشامسي منذ الصغر بالطائرات، فكانت تجلس يوميا في «حوي» المنزل تنظر إلى السماء، مراقبة الطائرات وهي تحلق بقرب منزلهم من مطار دبي الدولي، وكبر الشغف بداخلها وحلمت بالتخصص في المجال، فبحثت عن المجالات القريبة للطائرة؛ فمعشوقتها كبيرة ولا بد من وجود مجالات تقربها منها، فوجدت مجال هندسة الطيران، والتحقت في المرحلة الثانوية بالقسم العلمي لتبدأ مشوار الألف ميل، ثم تخصصت في هندسة الطيران بالجامعة.

وتفخر الشامسي بأنها «أول مهندسة أنظمة هياكل طائرات» في الدولة، وتؤكد أن ذلك يحملها مسؤولية كبيرة.

سر النجاح

تستذكر الشامسي طفولتها وأحلامها، وتقول «منذ كنت في العاشرة من عمري وأنا أحب الطائرات وأشكالها، بل سُميت بـ «عاشقة الطائرات» في العائلة، وهذا العشق دفع بي إلى تساؤلات كثيرة: كيف تعمل الطائرة ومن يحركها؟» وتضيف: «من يومها قررت التخصص في هذا المجال وكان حلمي دراسة هندسة الطيران وهو مجال يندر أن تجد به فتيات كون الغالبية رجالاً، ما شكل لي تحديا أكبر ودفعني لأن أتشبث بحلمي رغم تثبيط البعض من حولي لعزيمتي إلا أن إصراري وتشجيع أسرتي لي قاداني لتحقيق ما أريد، فأنهيت دراستي الثانوية وسافرت إلى بريطانيا للدراسة الجامعية».

عالم رجولي

ومن موقع العمل، تقول: «أعمل مهندسة طيران - أنظمة هياكل الطائرة حالياً وسابقاً مهندسة طيران - أنظمة المكابح والإطارات ومسؤولة عن كل طائرات الشركة من حيث صيانة الطائرات وتصليحها والعمل على سلامتها قبل تحليقها وبعد وصولها وهذه المهمة تحتاج إلى الكثير من العمل والدقة والتأكد من أن كل الأمور على ما يرام، مبينة أن العمل هذا يحتاج إلى مشاركة من كلا الجنسين، لكن رغم تواجدي مع فريق العمل من عالم الرجال، فإن ذلك أكسبني القوة والشجاعة والصبر والقدرة على اتخاذ القرارات السليمة »، مشيرة إلى أنها تجد متعتها اليومية في إصلاح الطائرات.

وتؤكد المهندسة سعاد الشامسي أنها بعيداً عن عالم الطيران هي أم وزوجة وابنة تستمتع بقضاء وقتها مع أسرتها، وقارئة مدمنة إذ ترى أن القراءة غذاء الروح، وهي بصدد نشر أول رواية لها.

وطموحات سعاد بلا حدود، لكن رغم النجاح الذي سعت إليه وحلمها الذي تحقق، فإنها تفكر في شباب وفتيات، فالبعض يحتاج إلى دعم وتشجيع وتوجيه وتقول: كل ذلك جعلني أقدم محاضرات ودورات في أهمية الطاقة الإيجابية وأهمية تطوير الذات لتحقيق الحلم والوصول للهدف ومحاضرات أخرى في السعادة الوظيفية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا