• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«النمر الشرس» يغزو «القلوب» في كوريا الجنوبية

هيوب: الكأس أهم من نجومية الإعلانات ومطاردة المعجبين!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 يناير 2015

سيدني (الاتحاد)

على الرغم من أنه لاعب غير معروف، يشارك للمرة الأولى مع منتخب كوريا الجنوبية في بطولة رسمية، إلا أن الكوري الجنوي لي جيونج هيوب البالغ 23 عاماً، تحول إلى «أمير القلوب» في بلاده، خلال بطولة أمم«آسيا 2015»، بعد أن سجل ثلاثية حتى الآن، وقاد «النمور» إلى الدور النهائي، وكشف عن مؤهلات وفنيات هجومية عالية، وخلال أيام قليلة تحول اللاعب المجهول في كوريا إلى نجم الإعلانات والحملات الدعاية في كوريا الجنوبية، وانتزع النجومية من أشهر اللاعبين الكوريين أصحاب الخبرة، والذين يلعبون في أندية أوروبية كبيرة.

ويمتاز هيوب بأنه خجول لدرجة كبيرة، ويمنعه الحياء من الظهور والوقوف أمام كاميرا التلفزيون وعدسات المصورين، إلا أنه «نمر» مفترس داخل الملعب، لا يخشى الدفاعات، ويهوى هز الشباك في كل مباراة، وقبل يومين من موعد الدور النهائي لبطولة أمم آسيا أمام أستراليا، تحدث لي جيونج هيوب عن شهرته المتزايدة، ونجوميته التي وصلت إلى مختلف أنحاء العالم، خاصة عندما أصبحت صورته تعرض في التلفزيون الكوري لحملات الدعاية، قال: «لا اهتم حالياً بكل ما يقال أو يكتب عني، سواء عبر الإعلام أو في التلفزيون، لأن تركيزي منصب على المهمة التي جئت من أجلها، وهي مساعدة منتخب بلادي على الفوز بكأس أمم آسيا». وأضاف أنه لا يكترث كثيراً بتزايد حضور المعجبين لأخذ توقيعه أو لالتقاط صورة تذكارية أو بمتابعته عبر وسائل الاتصال الاجتماعي، وأنه لا يريد التركيز في ذلك، خاصة أنه أمام مباراة حاسمة تتطلب تركيزاً عالياً لحصد اللقب، وتعويض الكرة الكورية السنوات الصعبة التي عرفتها لأكثر من نصف قرن.

وأكد أيضاً أنه محظوظ بتألقه في البطولة وتسجيله ثلاثة أهداف، لأن المنتخب الكوري يضم نخبة من اللاعبين المميزين والنجوم الكبار، متمنياً أن يشارك في المباراة المقبلة، وأن ينفذ تعليمات الجهاز الفني بالشكل الدقيق، وأن يساعد فريقه على التسجيل، وحسم اللقب، وأشار إلى أن المنتخب الكروي عزيمته قوية على انتزاع اللقب، لأن اللاعبين مصرون على عدم الانتظار لأكثر من 55 عاماً، من أجل الفوز بلقب أمم آسيا.

وعن المستوى المميز الذي يقدمه في البطولة، على الرغم من أنه لم يكن معروفاً بالشكل الكبير قبل هذه الدورة، قال لي جيونج هيوب «نعم لم أكن معروفاً بشكل كبير قبل أمم آسيا، وهذه البطولة قدمتني للجماهير بالشكل الإيجابي، لذلك أنا حريص على تقديم كل ما أملك حتى أظهر موهبتي، وأثبت للجميع أنني استحق الوجود في قائمة المنتخب الكوري، والاستمرار بها خلال المرحلة المقبلة». وأضاف أنه وجد كل الدعم والمساندة من المدرب الألماني أولي شتيليكه، حيث وجهه قبل مباراة نصف النهائي إلى ضرورة الاستحواذ على الكرة أمام مدافعي المنافس والإبقاء عليها لأطول فترة ممكنة، من منطلق أنه صاحب قامة طويلة وبإمكانه انتزاع الكرات الهوائية والسيطرة عليها، والتمهيد لزملائه، حتى ينطلقوا نحو المرمى، وأنه التزم بتعليمات الجهاز الفني بدقة، وحاول تطبيقها داخل الملعب، مما ساعده على النجاح في مهمته.

وبخصوص تسجيله الهدف الأول لمنتخب بلاده عبر لي جيونج هيوب، عن سعادته الكبيرة بالهدف الثمين الذي افتتح به التسجيل، وساعد زملاءه على إكمال المباراة بثقة كبيرة في النفس ومعنويات مرتفعة، وإصرار أكبر على الفوز، مشيراً إلى أنه بذل جهداً كبيراً طوال اللقاء، وقدم كل ما يملك لمساعدة منتخب بلاده على الوصول إلى المباراة النهائية، وتمنى أن تكون النهاية سعيدة، وأن يكتمل مشوار «النمور» بالشكل الناجح، وذلك بمعانقة اللقب والتتويج بكأس البطولة، حتى تكون السعادة مضاعفة، مشدداً على أن منتخب بلاده عازم على الفوز باللقب مهما كان اسم المنافس، أو الظروف التي ستقام خلالها المباراة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا