• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

إبراهيم يبكي حزناً على خسارة الأهلي و سعيد سعيد بانتصار الفهود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 مارس 2007

ليست حكاية من نسج الخيال انما واقع فرضته تداعيات ديربي الوصل والأهلي في نصف نهائي الكأس.. فالأحداث المثيرة التي شهدها الديربي لم تقتصر على الملعب بل امتدت للمدرجات لتشمل الشقيقين ابراهيم محمد اميري (10 سنوات) الأهلاوي وسعيد محمد أميري (8 سنوات) الوصلاوي وبينهما وقف والدهما محمد اميري مدير اعمال معظم اللاعبين الايرانيين في ملاعب الامارات ونجله الثالث راشد (7 سنوات) والذي خالف القاعدة بتشجيعه للنحل الشرقاوي.

ابراهيم الأهلاوي شد اهتمام الكثيرين في اعقاب صافرة النهاية وعبر عن حزنه الشديد بالبكاء وتدخل والده وكذلك ثاني جمعة امين سر النادي الأهلي الذي حرص على تهدئة المشجع الصغير والتأكيد على ان الرياضة فوز وخسارة وان الايام القادمة ستشهد عودة الأهلي والانتصارات للقلعة الحمراء في نفس الوقت الذي كان فيه شقيقه الوصلاوي (سعيد) بتلقي التهاني من هنا وهناك.

ويحكي ابراهيم قصة تعلقه بالفانلة الحمراء وكان ذلك منذ خمس سنوات ويقول بأنه أحب شعار (الأحمر) منذ نعومة اظافره عندما كان يرافق والده الأهلاوي الى النادي ويتابع مبارياته مؤكدا بأنه لم يتمالك نفسه بعد خسارة فريقه المفضل في الكأس وخروجه من دائرة المنافسة على اللقب مع العلم بأنه كان الأقرب للصعود لمدينة زايد الرياضية بأبوظبي.

أما شقيقه سعيد فيرى بأن العبرة في النهاية وان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا مشيرا الى ان الفهود عرفوا كيف يحولون خسارتهم الى فوز مستحق ومتمنيا ان يكملوا سيناريو النجاح في نهاية المطاف.. أما الوالد محمد أميري فهو أهلاوي لمدة 30 عاما تحول بعد ذلك الى ادارة أعمال اللاعبين المحترفين وخاصة (الايرانيون) منهم ويتولى حاليا ادارة أعمال كل من مسعود شجاعي ورسول خطيبي حيث شغلته هذه المهمة الجديدة عن فريقه الأهلاوي.. ويؤكد اميري حرصه على ترك الحرية لأبنائه في تشجيع الأندية دون أن يتدخل في شؤونهم لدرجة ان اولاده الثلاثة منقسمون بين ثلاثة أندية الأهلي والوصل والشارقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال