• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«قنبلة بيونجيانج».. عزف على أنغام الفخر الوطني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 يناير 2016

طوكيو (أ ب)

عندما أشارت كوريا الشمالية الشهر الماضي إلى أنها تمتلك قنبلة هيدروجينية، أثارت غضباً شديداً وسيلاً من الانتقادات، والآن بعد أن زعمت أنها اختبرت واحدة بالفعل، تعامل الجميع مع الأمر بجدية أكبر بكثير، واندلعت عاصفة من التحذيرات الغاضبة والتهديدات بفرض عقوبات جديدة على بيونجيانج.

ولكن يبدو أن المهمة قد أنجزت من وجهة نظر كوريا الشمالية، ففي حين لا يزال هناك تشكك كبير حول ما تم تفجيره بالفعل أول من أمس، لكن النظام الحاكم هناك يستطيع التكيف بشكل كبير مع العالم من خلال حساب منافع ومخاطر إثارة التوترات والابتعاد حتى عن أوثق حلفائه للحصول على ما يريد.

ورغم ذلك يبقى ما تريده كوريا الشمالية من وراء إثارة مثل هذه التوترات غامضاً، لا سيما أنها بارعة في إخفاء دوافعها الحقيقية.

وأما بالنسبة لمعظم دول العالم، فإن الأسباب التي تجعل ذلك الاختبار فكرة سيئة تبدو واضحة تماماً، وهي أن بيونجيانج عرضت نفسها بالتأكيد إلى عقوبات أشد قسوة على اقتصادها المترنح بالفعل، وبتجاهل جهود الصين الرامية إلى إثنائها عن إجراء تجارب نووية، وجهت ضربة علانية في وجه أهم شركائها التجاريين، وسندها السياسي في وجه الولايات المتحدة.

وعززت بيونجيانج بإعلانها نفوذ خصومها في الأمم المتحدة، الذين بات بمقدورهم الدفع بقوة إلى مزيد من الإجراءات العقابية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا