• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

موسكو تطلب تحديد جماعات المعارضة الشرعية في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 نوفمبر 2015

موسكو (وكالات)

أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أمس، في لقائه مع المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا في موسكو، أن الحوار يجب أن يجمع كل المعارضة السورية، داعيا إلى تحديد المعارضة المعتدلة لتكون شريكا في حل الأزمة السورية.

ودعا لافروف إلى مواصلة العمل لإيجاد حل للأزمة السورية في إطار لقاء فيينا، واعتبر في لقائه دي ميستورا أن «لقاء فيينا كان عمليا إطارا مثاليا» لمتابعة البحث عن سبل لحل الأزمة السورية. وأكد الالتزام بوثيقة جنيف وبيان فيينا، وقال إن روسيا والأمم المتحدة والولايات المتحدة رؤساء لعملية التسوية السياسية للأزمة السورية المنطلقة بفيينا.

وأشار إلى أن طاولة حوار التسوية يجب أن تجمع كل مجموعات المعارضة، وقال «يجب تحديد من هي المعارضة المعتدلة ومن هم الإرهابيون قبل عقد لقاء ثان حول سوريا». وقال إن موسكو تدعم جهود دي ميستورا، مؤكدا أن اللاعبين الخارجيين المؤثرين على فصائل المعارضة يجب أن يستخدموا هذا التأثير لتشكيل وفد معارضة موحد يفكر بمصير بلده.

من جانبه أكد دي ميستورا أن على السوريين الانضمام إلى عملية التسوية بأسرع ما يمكن، وقال إن «اتفاق فيينا يؤكد وجود فهم مشترك لضرورة إنهاء هذه الأزمة بأسرع ما يمكن بالوسائل السياسية». وأعلن عزمه متابعة التباحث بشأن تسوية الأزمة السورية في واشنطن خلال أيام.

وأكد دي ميستورا استعداد الأمم المتحدة لعقد لقاء سوري - سوري في جنيف، منوها بأن ممثلي دمشق مستعدون للمشاركة في لقاء مع المعارضة السورية. وأشار إلى احتمال تكوين 4 مجموعات اتصال في إطار الحوار بين الحكومة والمعارضة، مضيفا «يجب تنفيذ خريطة الطريق الخاصة بالانتخابات في سوريا».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا