• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مقتل طيار سوري وموسكو تربط وقف غاراتها بالهجمات السورية

الغارات الروسية تقتل 23 سوريا وتسبب نزوح 120 ألفا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 نوفمبر 2015

عواصم (وكالات)

قتل 23 مدنيا بينهم ثلاثة أطفال جراء غارات جوية شنتها طائرات حربية يعتقد أنها روسية على مدينة القريتين التي يسيطر عليها تنظيم «داعش» في وسط سوريا، فيما قالت واشنطن إن 120 ألف سوري نزحوا منذ بدء الغارات الروسية، مؤكدة أن نحو 90% من الضربات الروسية استهدفت عناصر المعارضة المعتدلة.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس أن ضحايا القصف الروسي على أماكن في مدينة القريتين التي يسيطر عليها «داعش» في ريف حمص الجنوبي الشرقي، ارتفعت إلى 23 شخصا بينهم 3 أطفال وامرأة «.

وتسببت الغارات أيضا بمقتل عناصر من تنظيم «داعش» بحسب المرصد، من دون تحديد عددهم.

من جهة أخرى أكد المرصد أن طائرات يعتقد أنها روسية نفذت أمس عدة ضربات جوية على مناطق في شمال غرب سوريا، شملها اتفاق أبرمته الأطراف المتحاربة في سبتمبر كي يطبق فيها وقف لإطلاق النار. وأضاف أن الضربات وقعت على أطراف بلدتي معرة مصرين ورام حمدان في محافظة إدلب. وهذه أول مرة تقصف فيها الطائرات تلك المناطق.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية أمس، أن 120 ألف سوري على الأقل اضطروا إلى النزوح داخل بلادهم منذ بدء روسيا تدخلها العسكري نهاية سبتمبر. وقالت مساعدة وزير الخارجية الأميركي لمنطقة الشرق الأوسط آن باترسون أمام لجنة الشؤون الخارجية في الكونجرس أنه «منذ بدء الضربات الروسية في سوريا، نزح ما لا يقل عن 120 ألف سوري، نتيجة العمليات الهجومية للنظام مدعومة بضربات جوية روسية في محافظات حماة وحلب وإدلب». وأكدت أن ما بين 85 و90% من الضربات التي نفذتها روسيا في سوريا أصابت المعارضة السورية المعتدلة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا