• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

طرق دبي تصدر مجلة سلامة للتوعية المرورية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 مارس 2007

دبي - الاتحاد: أصدرت هيئة الطرق والمواصلات بدبي العدد صفر من مجلة ''سلامة'' الموجهة للأطفال برسالة توعية مرورية وأسلوب محبب يساعد على تثقيفهم وتوعيتهم، وذلك تزامنا مع أسبوع المرور الخليجي الموحد الثالث والعشرين.

وصرحت المهندسة ميثاء محمد بن عدي المدير التنفيذي لمؤسسة المرور والطرق في الهيئة، خلال الحفل الذي شهده عدد من المسؤولين في الهيئة بمناسبة إطلاق المجلة أن قسم التوعية المرورية الذي أشرف على إعداد المطبوعة الدورية الجديدة، حرص على اختيار مناسبة تتوافق مع رسالة المطبوعة، وهي مناسبة أسبوع المرور الخليجي الموحد لتكون الرسالة أكثر وقعا وتأثيرا في نفوس أفراد المجتمع، مشيرة إلى أن مجلة ''سلامة''، التي ستتوجه إلى طلبة المدارس من الفئات العمرية الدنيا حتى نهاية المرحلة الابتدائية إضافة إلى أولياء أمورهم، ستوزع مجانا في عدد من الأماكن التي يتجمع فيها الأطفال والطلبة مثل المدارس وغيرها، كما ستوزع على بعض الفعاليات الاجتماعية ذات الرسالة المشتركة معنــــا في مجــال التوعـــية المرورية.

وقالت : طبعت الإدارة من العدد صفر 5000 نسخة قابلة للزيادة في الأعداد القادمة التي سيكون موعدها الشهري الخامس عشر من كل شهر ميلادي، مشيدة بأسرة تحرير المجلة، التي استطاعت أن تحول الفكرة إلى واقع ملموس خلال أقل من شهر واحد من عقد أول اجتماع لدراسة إصدار مجلة توعية مرورية موجهة للأطفال، وأوضحت المهندسة ميثاء محمد بن عدي أن أسرة تحرير المجلة اختارت ''سلامة'' اسما للمجلة الجديدة انطلاقا من عوامل عدة أهمها: أنها أرادت كسر احتكار أسماء الذكور لمجلات الأطفال المنتشرة في السوق، ولأن الاسم من الأسماء المحلية الأصيلة، ولارتباط الاسم بمعنى السلامة ونتائج التوعية المرورية.

من ناحيته كشف المهندس بدر مطر الصيري مدير إدارة المرور في مؤسسة المرور والطرق عن أن العدد صفر من مجلة ''سلامة'' يتضمن أبوابا مختلفة ومتنوعة بدأت بباب ''صور وأحداث''، تلاه باب زيارة مهمة، ثم باب التحقيق الصحفي، وأخبارنا، ورحلة المترو، ومدن عالمية، وهي كلها أبواب تحاول التعامل مع الأطفال بأسلوب الأخذ بأيديهم، وتعويدهم التعامل مع وسائل الإعلام الموجهة للكبار.

وأضاف: كما يتضمن العدد أبوابا للصحة وثلاث قصص مصورة، وحاسوبي، ومرسم الأصدقاء، وابتسامات، ومسابقة العدد، وصور الأصدقاء، ولون معنا، والتسالي، والمراسل الصغير، وروضتي، وآداب الطريق، وأسرار العلم، وأولمبياد الإبداع.

وأشار إلى أن أسرة تحرير المجلة اختارت أن يكون دورها إشرافيا وتنظيميا وفتحت الباب للمعلمين والمعلمات للمشاركة في تحرير وإخراج المجلة عبر تقديم مساهماتهم واقتراحاتهم وملاحظاتهم إلى أسرة التحرير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال