• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الأسرة والمدرسة شريكان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 نوفمبر 2015

طرحت حوادث التعدي والاعتداء والضرب الأخيرة والمتبادلة بين معلمين وطلبة في بعض المدارس إشكالية مزمنة تتجدد فصولها كل فترة حول ملامح العلاقة بين طرفي العملية التعليمية وضوابطها.

فقد شهدت الفترة الأخيرة إيقاف وزارة التربية والتعليم معلماً عن العمل بعد أن تداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لهذا المعلم وهو يعتدي بالضرب على طالب، وشكلت الوزارة لجنة للتحقيق في الواقعة لمعرفة ملابساتها.

وأعرب المجتمع المدرسي في واقعة أخرى عن استنكاره لحادثة ضرب معلم للغة الإنجليزية من قبل طلاب في إحدى المدارس، وذلك عبر فيديو تم نشره أيضاً في وسائل التواصل الاجتماعي، وتباينت ردود الأفعال، حيث حمل البعض المسؤولية لوزارة التربية لأنها وجهت اهتمامها كاملاً للطلاب ولم توفر الحماية الكافية للمعلمين، كما طالب عدد من التربويين بضرورة العمل على تحسين صورة المعلم السلبية في أذهان الطلاب من قبل الوزارة وأولياء الأمور.

فيما أشار البعض إلى ضرورة معاقبة من قام بتصوير ونشر الفيديو باعتبار ذلك جريمة يعاقب عليها القانون، فيما طالب آخرون بفصل المعلم الذي يعتدي بالضرب على طالب.

وتزامنت مع تتابع هذه الوقائع وتكرارها دعوة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة منذ أيام لكل أب وأم لكي يوجهوا أبناءهم باحترام المعلمين، مطالباً المعلمين بألا يتهاونوا في أداء واجبهم تجاه الأمانة التي وضعت بين أياديهم.

وحذر سموه من الاستهزاء بالمعلمين، حيث إنهم يؤدون مهنة عظيمة، ويقومون بدور وواجب كبير، وأن المعلم يعطي العلم، وينمي أفهام الأطفال، ويساهم في بناء شخصياتهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا