• الثلاثاء 30 ربيع الأول 1439هـ - 19 ديسمبر 2017م

حنيف يستقبل طالباً متميزاً من مدرسة الشويب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 مارس 2007

السيد سلامة:

أكد معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم على أن مشروعات التطوير والتحديث للمنظومة التربوية تشمل المبنى المدرسي بمفرداته التعليمية والمناهج الدراسية ورفع الكفاءات المهنية وجعل الساحة التعليمية بيئة جاذبة لجموع الطلاب وعناصرها من خلال ربط الطالب ببيئته وتفعيل الأنشطة المصاحبة والمتنوعة والتي تدعم إبداعات الطلاب وتفسح المجال لإبراز المواهب في كافة العلوم والثقافات والأنشطة الفنية والرياضية.

وقال معاليه إن دور المعلم العصري يمتد إلى الكشف عن أصحاب المواهب، وتنمية الغرس الإبداعي وصقل التجارب الواعدة لتكون في طليعة مشاريع الوزارة ومعبرة عن نتاجات التعلم. وكان معالي الدكتور حنيف حسن قد زار مدرسة الشويب للتعليم الأساسي والثانوي بمنطقة العين التعليمية، حيث التقى الطالب مصطفى سمير جمعة بالصف الحادي عشر العلمي، والذي قدم قبل عدة أسابيع محاضرة بعنوان ''مفاتيح النجاح العشرة'' والتي شهدها أولياء الأمور والطلاب بمدرسة الشويب، مشيرا معاليه إلى أن حرص الطالب على نقل رؤيته عبر تلك المحاضرة إلى زملائه وأولياء أمورهم يعد دليلاً على وجود إبداعات طلابية، ورغبة في أن تمتد ثقافة المعرفة وتشجيع الابتكار، وطرح القضايا ووضع الأفكار والحلول التي تبشر بمستقبل واعد له ولزملائه.

كما أشاد معاليه بحرص مدير المدرسة سعيد مصبح الكعبي على تهيئة السبل أمام الطلاب للتعبير الحر عن رؤيتهم ، وتعميق مفاهيم البحث والمعرفة، وتبني الأفكار الواعدة، والذي يؤكد وجود نوعية طلابية متميزة في مدارس الدولة، ودعا معاليه إدارات المدارس الى تبني مثل هذه الأفكار الواعدة والايجابية التي تعبر عن استيعاب الطلاب والطالبات لواقع مجتمعهم، والمشاركة الايجابية التي تخلف هذا التواصل بين الطالب والقائمين على العملية التعليمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال