• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ينطلق اليوم في جزيرة ياس

«مذاق أبوظبي».. جلسات مفتوحة لإعداد المأكولات الشعبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 نوفمبر 2015

نسرين درزي (أبوظبي)

تنطلق اليوم فعاليات مهرجان مذاق أبوظبي في ميدان دو بجزيرة ياس. وتتحضر أهم مرافق الضيافة من 25 مطعماً في الإمارة لاستقبال الذواقة بأشهى المأكولات من المطابخ العالمية. والمهرجان المقام للسنة الثانية على التوالي يستمر حتى يوم بعد غد السبت ويزخر بالأنشطة الترفيهية والأجواء الموسيقية، مما يستدعي اهتمام العائلات لقضاء عطلة نهاية أسبوع مختلفة.

ويتيح المهرجان للزوار فرصة تناول الأصناف الشعبية التي يقدمها مطعم المزراب الإماراتي المعروف بمأكولاته التقليدية الأصلية. ويقدم «مذاق أبوظبي» باقة متنوعة من الأطعمة والمشروبات وعروضاً ومسابقات لطهاة عالميين. وتشهد نسخته الجديدة مشاركة مجموعة من طلبة المركز الدولي لتعليم فنون الطهي لاستعراض مهاراتهم أمام الجمهور وتقديم دروس في الطهي ومسابقات تفاعلية.

وذكر كريس فونتان مدير عام الشركة المنظمة للمهرجان أن «مذاق أبوظبي» يعد من أهم الأحداث في قطاع الضيافة، ويشهد ازدهاراً بتلبية احتياجات الضيوف. وقال إن التركيز هذه السنة على استعراض الأطباق المحلية وثقافة المزج بين المطابخ في المكونات وأسلوب التقديم. واعتبر فونتان أن مشاركة المركز الدولي لتعليم فنون الطهي تسجل إضافة مهمة للمهرجان ولاسيما من خلال الجلسات المفتوحة حيث يتبادلون الخبرات والتجارب مع الجمهور. وأشار إلى حرص المنظمين على جعل «مذاق أبوظبي» ملتقى مفتوحاً للتلذذ بالطعام والقيام بالأنشطة الترفيهية المناسبة لمختلف الأعمار. بينها مسابقة «أطبخ واربح» مع الشيف إريك لانلارد، يدعى إليها متابعو صفحات التواصل الاجتماعي. حيث يتنافسون بالصور ومقاطع الفيديو على أفضل وصفات خبز الحلويات الخاصة بهم. ومع اختتام فعاليات المهرجان يعلن عن اسم الفائز من بين 10 متأهلين يعرضون إبداعاتهم في هذا المجال. أما الجائزة فهي إتاحة الفرصة للفائز لقضاء يوم كامل برفقة أحد الخبراء من مشاهير الطهي.

يوفر المهرجان أجواءً احتفالية على وقع أنغام الموسيقى الحية لفرقة «ذا ويليرز» ويتيح للأطفال فرصة الترفيه اللامحدود على طريقة عناصر الـ«فانكي مانكي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا