• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

أعمالها تتمثل في المشغولات اليدوية والتراثية

«الأسر الوطنية المنتجة».. فرص تسويقية للنساء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 نوفمبر 2015

لكبيرة التونسي (أبوظبي) تتواصل فعاليات معرض الأسر الوطنية المنتجة الذي تنظمه إدارة الصناعات التراثية والحرفية بالاتحاد النسائي العام في مركز التسوق «كارفور» بمنطقة المطار بأبوظبي بنجاح كبير، حيث يشهد المعرض الذي يقام خلال الفترة من 28 أكتوبر إلى 11 نوفمبر 2015 إقبالا متزايداً من زوار السوق التجاري على اقتناء منتجات الأسر المنتجة والتي تتمثل في المشغولات اليدوية والتراثية، والبخور والعطور والصابون والأزياء التراثية والدلال والمداخن وغيرها من المنتجات الأخرى التي تستهوي الزائر المحلي والأجنبي. تعدى المعروض 15 منصة، شكلت إضافة نوعية وأسهمت في ترسيخ مفهوم جديد التسوق الشعبي، وحول مشاركتها في معرض الأسر المنتجة، قالت آمنة محمد علي الرميثي: إنها تعودت على المشاركة في مثل هذه المعارض التي تحقق لها انتشاراً واسعاً، من خلال منتجاتها التراثية والحقائب، والعطور والمداخن والبخور وغيرها من المنتجات التي عرفت إقبالاً من قبل الزوار وخاصة الأجانب الذين يبحثون عن كل ما يعبر عن تراث وثقافة الدولة». تشكيلات مختلفة تعرض منصات معرض الأسر المنتجة، تشكيلات مختلفة ترضي جميع الأذواق ومنتجات لمواهب متعددة تشمل الأعمال اليدوية والمشغولات التراثية والرسم أيضا، وفي هذا الإطار، أشارت المشاركة أمل المعمري التي انضمت هذه السنة لمعرض الأسرة المنتجة إلى أنها ترسم على القمصان ولوحات القماش، والمداخن، مؤكدة أنها تستوحي رسوماتها من التراث العريق للإمارات، ولافتة إلى أن المعرض فتح لها نافذة على العالم، لتحقق انتشاراً واسعاً. وأشارت لولوة الحميدي مدير إدارة الصناعات التراثية والحرفية في الاتحاد النسائي العام إلى أهمية تعاون إدارات مراكز التسويق في تسهيل إجراءات وتنفيذ معارض الأسر الوطنية المنتجة ودعم أصحاب المشاريع الصغيرة في إطار الخدمة المجتمعية. إنتاج حصري ولفتت عائشة غليطة المهيري، نائب مدير إدارة الصناعات مسؤولة الأسر المنتجة في إدارة الصناعات التراثية والحرفية في الاتحاد النسائي العام إلى أهمية تنظيم مثل هذه المعارض وإتاحة الفرصة لجميع الراغبين من الأسر الوطنية لتسويق منتجاتهم، وأضافت :«أن المنتجات المعروضة في مرافق المعرض هي حصرياً من إنتاج الأسر الإماراتية، وتتنوع بين العطور والبخور والمنسوجات التراثية ومستلزمات المنازل ومواد التجميل وخلطات الأعشاب الطبية والتجميلية والمواد الغذائية، ما يتيح للعارضين من الأسر الوطنية المنتجة تسويق تلك المنتجات واستقطاب قطاعات عريضة من العملاء، ما يشجع المنتجين على تطوير نوعية وجودة ما يقدمونه». وأوضحت المهيري أن الأسر المنتجة في تزايد مستمر وتعرف مشاركاتهم داخل الدولة وخارجها نجاحاً كبيراً، مشيرة إلى أن المعرض يسعى إلى تحقيق أهداف الأسر المنتجة المتمثلة في تشجيع الإنتاج والعمل الحر بين الأسر المواطنة، وتعزيز دور المرأة المواطنة من خلال تقديم منتجاتها في المعارض المحلية والعربية، وإثراء سوق العمل بالطاقات الوطنية المبدعة ، وخلق فرص عمل لجميع أفراد الأسرة في المجتمع وتحقيق الاستفادة من القدرات الفنية والمهنية لجميع أفراد الأسرة للحفاظ على التراث المحلي وتاريخ الدولة. الطاقات المبدعة يأتي معرض الأسر المنتجة في «كارفور» المطار في إطار دعم الأسر المنتجة لتحسين وضعهم الاقتصادي من خلال المعارض التي تقام في جميع المهرجانات المحلية والمعارض في مراكز التسويق والمشاركة الفعالة في كافة النشاطات والفعاليات التي تقيمها مختلف الجهات والمؤسسات في الدولة، كما يأتي المعرض ترجمة لرؤية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة في توفير كافة الإمكانيات والتسهيلات لتطوير إمكانيات ومهارات ابنة الامارات وتحفيز الطاقات المبدعة والخلاقة على التطوير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا