• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

في جناح مبادرة حمدان بن محمد للمعرفة الوطنية «1971»

مقتنيات زايد.. سجل لرحلـة زاخـرة بالعطاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 نوفمبر 2015

محمد عبد السميع (الشارقة)

يشهد معرض الشارقة الدولي للكتاب 2015، في الدورة الـ34، العديد من المشاركات والفعاليات المحلية والعربية والعالمية المتميزة، وذلك باعتباره أكبر معرض دولي للكتاب على مستوى المنطقة، يتم خلاله عرض أحدث الإصدارات من الكتب والموسوعات الثقافية.

ففي جناح مبادرة حمدان بن محمد للمعرفة الوطنية (1971)، التي أمر بإطلاقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، يتم عرض بانوراما صور تاريخية شديدة الخصوصية في مسيرة الاتحاد، إضافة إلى مجموعة من مقتنيات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من ميداليات ونياشين وأوسمة، حصل عليها في مناسبات عديدة، منها: وسام القديس مايكل والقديس جورج بدرجة فارس منحته الملكة اليزابيث الثانية للشيخ زايد، وهو يحمل عبارة «أجمل التمنيات لعمر أفضل» في أول زيارة له لبريطانيا بعد توليه حكم إمارة أبوظبي، ووسام الاستحقاق اللبناني من الدرجة الممتازة، قلده فخامة أمين الجميل رئيس جمهورية لبنان الأسبق للشيخ زايد في أبوظبي في 16/‏‏6/‏‏1986م، تقديراً لجهوده في دعم القضايا العربية، وميدالية الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز أول رائد عربي مسلم يقوم برحلة في المكوك ديسكفري إلى الفضاء، قدمها للشيخ زايد، ومفتاح مدينة رحيميار خان، حيث قدم الشيخ زايد الدعم اللامحدود لإنشاء مدينة رحيميار خان ومرافقها الحيوية والبنية الأساسية؛ فكرمته المدينة بتقديم مفتاحها تقديراً لمساهماته فيها، وميدالية منظمة الصحة العالمية، حيث قدمت منظمة الصحة العالمية ميداليتها الذهبية لاحتفالها بالذكرى الخمسين لتأسيسها للشيخ زايد تكريماً لجهوده الفذة في الرعاية الصحية الوقائية والعلاجية في الدولة.

وأشارت فاطمة إبراهيم عضو منسق في الجناح إلى أن المبادرة ترسخ فكرة أن «التاريخ هو الهوية الحقيقية للأمم والشعوب»، من خلال اختيار سمو الشيخ حمدان بن محمد لرقم يمثل في حقيقته جوهر تاريخ الإمارات بماضيها وحاضرها ومستقبلها، وهو 1971م.

وتهدف المبادرة إلى ترسيخ المعرفة الوطنية بدولة الإمارات في المجتمع، وإضافة البُعد الثقافي والتوثيقي والمعلوماتي إلى مظلة الاحتفاء بذكرى تأسيس اتحاد الدولة، والمساهمة في توثيق تاريخ الدولة في جميع المجالات والنواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وغيرها، إضافة إلى التركيز على الإنجازات والمكتسبات التي حققتها الدولة في ظل الاتحاد بالوسائل المتاحة كافة، كما تهدف المبادرة إلى تثقيف أفراد المجتمع بتاريخ تأسيس الدولة، من خلال توفير المعلومات الصحيحة، والمحافظة على موروثات هذا الاتحاد، وضمان استمراره للأجيال المقبلة، فضلاً عن تعزيز المشاركة المجتمعية في البحث عن المعلومات المتعلقة بتاريخ الدولة، وتشجيع أفراد المجتمع على ذلك.

ونوهت أن الجناح يستهدف جميع فئات زوار المعرض لاطلاعهم على الإنجازات والمكتسبات التي حققتها الدولة في ظل الاتحاد، وتوفير المعلومة الموثوقة عن تاريخ تأسيس الاتحاد، وأهم المحطات التاريخية في المسيرة الاتحادية، وذلك من خلال تعزيز المشاركة المجتمعية في البحث عن المعلومات المتعلقة بتاريخ الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا