• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

بريطانيا تحمل موجابي مسؤولية التدهور في زيمبابوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 مارس 2007

عواصم-وكالات الأنباء:حملت بريطانيا رئيس زيمبابوي روبرت موجابي مسؤولية أعمال العنف التي تعرض لها مؤخرا زعماء المعارضة في بلاده. وقالت وزيرة الخارجية مارجريت بيكيت في تصريح أمس ''لا يمكننا إلا أن نحمله المسؤولية''. ودعت بيكيت الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة لفرض عقوبات ضد زيمبابوي وبطريقة أكثر تأثيراً في إطار الرد الدولي المتناسق والرامي، متهمة نظام موجابي بـ ''ارتكاب انتهاكات'' بحق المعارضة.وأبلغت الوزيرة أنها طلبت من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إيجاد المسؤولين عن الهجمات التي تعرض لها ناشطون معارضون خلال مسيرة شهدتها العاصمة هراري مؤخرا. وذكرت بيكيت أن المجتمع الدولي شعر بالاشمئزاز من الطريقة التي تعاملت بها حكومة زيمبابوي مع المعارضة. وأوضحت أن لندن ستتحرك في الأيام القليلة المقبلة في مواجهة حكومة زيمبابوي في إطار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.وتأتي هذه التصريحات إثر توقيف زعيم المعارضة الزيمبابوية مورجان تسفانجيراي وخمسين من أنصاره الأسبوع الماضي بالعاصمة هراري لبضع ساعات قبل تجمع احتجاجي على نظام موجابي حظرته السلطات وقمعته قوات الأمن بعنف.

وفي السياق ذاته أكدت البرتغال أن الأزمة السياسية في زيمبابوي لا يجوز أن تعيق انعقاد القمة المقررة بين الاتحاد الأوروبي وأفريقيا في ديسمبر في لشبونة. وقال وزير الخارجية البرتغالي لويس أمادادو إن''إبقاء الضغط على زيمبابوي لا يجوز أن يؤثر على العلاقات مع أفريقيا.