• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

طالبان تقطع أنوف وآذان سائقين لنقلهم مؤن لـ التحالف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 مارس 2007

عواصم-وكالات الأنباء:عمد متمردون من حركة ''طالبان''الى قطع انوف وآذان ثلاثة سائقي شاحنات مكلفين بنقل المؤن الى قاعدة اميركية، في ولاية نورستان شرق أفغانستان، كما قتل شرطيان أفغانيان في اشتباكات مسلحة مع مسلحين يعتقد أنهم من حركة ''طالبان'' غرب البلاد. فيما تضاربت الأنباء عن الإفراج عن الصحفي الإيطالي الذي أسرته حركة ''طالبان'' قبل أسبوعين. وقال معاون قائد الشرطة المحلية غلام الله لولاية نورستان إن متمردين اوقفوا ثلاثة من سائقي الشاحنات كانوا ينقلون المؤن الى قاعدة اميركية واطلقوا سراحهم بعد ان قطعوا انوفهم وآذانهم، ناسبا الهجوم الى حركة ''طالبان''.

كما اندلعت من جهة أخرى الاشتباكات بين متمردي ''طالبان'' والشرطة الأفغانية في ولاية فرح الغربية بعد أن شن عناصرالحركة هجوما أمس الأول على نقطة تفتيش تابعة للشرطة بالطرق السريعة في منطقة بكوا التابعة للولاية. وفي حادث آخر جرح عامل في فريق لإزالة الألغام تابع للأمم المتحدة في كمين نصبه مسلحون يعتقد أنهم من ''طالبان'' لقافلة تابعة لقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة شمال العاصمة كابول. وقالت قوات التحالف في بيان إن أيا من جنودها لم يصب في هذا الهجوم الذي وقع في منطقة ''تاك أب'' أمس الأول .

إلى ذلك اعلنت حركة طالبان أمس انها وضعت الصحافي الايطالي دانيالي ماستروجياكومو الذي خطف قبل اسبوعين في جنوب افغانستان في حماية زعماء القبائل، قبل الافراج الوشيك عنه بحسب مسؤولين افغان. وسادت بلبلة حول مصير الصحافي فيما لم تؤكد صحيفة ''لا ريبوبليكا'' في روما الافراج عنه كما ذكرت وكالة الانباء الايطالية. وفي كابول قال السفير الايطالي ايتوري فرانشيسكو انه ''ليس على علم'' بهذا الافراج و''لا يملك اي دليل'' عليه، وفي روما، لم تؤكد وزارة الخارجية الايطالية هذه المعلومات، وقال المتحدث باسكالي فيرارا ''سنعتبره حرا حين يصبح في ايد ايطالية امينة''.

من جهتها، اكدت حركة ''طالبان'' أمس انها ''سلمت الصحافي الايطالي ومترجمه الافغاني لزعماء قبائل بعد الأفراج عن لطيف حكيمي واوستان ياسار''، اثين من مسؤوليها كانا معتقلين في افغانستان. لكن المتحدث باسم ''طالبان'' يوسف احمدي قال ''سنعاود احتجاز الصحافي ومترجمه في حال لم يتم الافراج ايضا'' عن معتقل ثالث هو محمد حنيف. وصرح قائد قوات الأمن في ولاية هلمند عيساو خان ''ثمة مفاوضات ناجحة واعلم انه سيتم الافراج عن الصحافي خلال يوم او اثنين، لكنني لا استطيع القول إنه بات حرا''.