• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م
  10:33    كايسي افليك يفوز بجائزة اوسكار افضل ممثل عن دوره في "مانشستر باي ذي سي"        10:43    روسيا تأمل أن تشكل المعارضة السورية وفدا موحدا في محادثات جنيف         10:47     قوات إسرائيلية تعتقل 18 فلسطينيا من الضفة الغربية         11:04     الشرطة الإندونيسية: المهاجم "ربما" على صلة ب «داعش»        11:07     مقتل 4 من القوات العراقية في هجوم على مواقع «داعش» شرق تكريت         11:19     القوات العراقية تحرر "حي الطيران" في الساحل الأيمن في الموصل         11:19     مقتل 7 أشخاص في هجوم استهدف حافلة سجناء في سريلانكا         11:20     مقتل مشتبه به برصاص الشرطة الإندونيسية في أعقاب انفجار     

27 % انخفاضاً في وفيات حوادث السرعة بأبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 يناير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

انخفضت وفيات حوادث المرور الناتجة عن السرعة الزائدة 27% في إمارة أبوظبي في العام الماضي 2015 مقارنة بعام 2014، فيما تدنت نسبة الإصابات البالغة الناتجة عن حوادث تسببت بها السرعة الزائدة بنسبة 49%. وضبطت شرطة أبوظبي 12 ألفاً و980 مركبة خلال الفترة من 1 يناير إلى 30 نوفمبر الماضي، تجاوزت السرعة المقررة بما يزيد عن 60 كم/‏‏ ساعة بصورة تشكل خطرا داهماً على حياة السائقين والاخرين، موضحة أنه تم حجز المركبات شهراً واحتساب 12 نقطة والغرامة 1000 درهم، وفي حالة ارتكاب السائق تلك المخالفة مرة أخرى تتم إحالته إلى النيابة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.

وعزا العميد خليفة محمد الخييلي، نائب مدير مديرية المرور والدوريات بالإدارة العامة للعمليات المركزية بشرطة أبوظبي، الانخفاض نتيجة للجهود المبذولة من خلال استراتيجية السلامة المرورية لشرطة أبوظبي، للحد من القيادة بسرعات زائدة على الطرق، وتكثيف الرقابة والتوسع في تركيب أجهزة الرادارات، مع وضع كاميرات مراقبة في عند الإشارات الضوئية، وعلى التقاطعات، بما أسهم في تحسين السلامة المرورية بالإمارة.

وأكد التأثير الإيجابي لوجود أجهزة الرقابة مثل الرادارات فهي تشكل رادعاً للمستهترين والمتهورين، وتسهم في ضبط المتجاوزين، كما تعمل على تحسين مستويات السلامة المرورية، بما يحدّ من تجاوز السرعات التي تعرّض حياة جميع مستخدمي الطريق للخطر، محذراً من مخاطر تجاوز السرعات المقررة.

وأوضح الخييلي أن شرطة أبوظبي عملت في إطار الشفافية على تنبيه السائقين بمواقع الرادارات، من خلال لوحات إرشادية بارزة على جانبي الطرق، وحثهم على خفض السرعات لسلامتهم وسلامة مستخدمي الطريق، مشيراً الى أن السائقين الذين يقومون بتخفيض سرعاتهم بالقرب من الرادارات وزيادتها عند تجاوزها يتم رصدهم ومخالفتهم. وذكر الخييلي أن الرادارات الثابتة تم وضعها في نقاط محددة على الطرق بعد تحديد تلك المواقع، من خلال دراسات مرورية للنقاط الساخنة التي تشهد وقوع الحوادث المرورية والمخالفات، كما أن هناك رادارات متحركة، مثل الرادار القناص والمحمول، التي يتم تغيير أماكنها باستمرار لضبط المتجاوزين لقانون السير والمرور والسرعات المقررة. وأضاف أن كاميرات الرقابة على التقاطعات تعمل باستخدام الأشعة تحت الحمراء بدون «فلاش» لتصوير متجاوزي السرعات في جميع مسارات الطرق، وتتميز بأنها حرارية «ثلاثية الأبعاد»، وتقوم بوظائف عدة، منها قراءة جميع لوحات المركبات العابرة، والتعرف على عدد المركبات العابرة وتصنيفها وقراءة متوسط سرعة الشارع، والتعرف على عدد واتجاهات المشاة أثناء الإشارة الضوئية الحمراء والخضراء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض