• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

معارضو الحرب يحاصرون البنتاجون ويطالبون بمحاكمات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 مارس 2007

عواصم العالم - وكالات الأنباء: مع اقتراب دخول الحرب على العراق عامها الخامس، خرج آلاف المتظاهرين في احتجاجات ضخمة على مدى اليومين الماضيين في شوارع واشنطن والمجر وإسبانيا وأستراليا واليونان وتركيا وقبرص وكوريا الجنوبية وتشيلي والسويد والعراق وماليزيا وأماكن أخرى في العالم.

وجاءت هذه التظاهرات لتتزامن مع الذكرى الرابعة للحرب على العراق التي تصادف غدا الثلاثاء والتي أودت بحياة عشرات الآلاف وسط العراقيين من مدنيين وعسكريين والقوات المتحالفة بقيادة الولايات المتحدة . فقد سار عشرات الآلاف من المتظاهرين المناهضين للحرب الى مقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) مساء أمس الأول رافعين لافتات تطالب بخروج القوات الأميركية من العراق فورا في واحدة من عدة مظاهرات في شتى أنحاء البلاد والعالم بمناسبة ذكرى اندلاع حرب العراق. وعلى منصة أقيمت في ساحة انتظار السيارات الخاصة بالبنتاجون طالب المتحدثون واحدا وراء الآخر بوضع نهاية للحرب في العراق ودعا بعضهم الى محاكمة الرئيس جورج بوش. وشهدت لوس أنجلوس تظاهرة مماثلة لتنتقل حركة الاحتجاجات الأميركية الى نيويورك أمس وتستمر على هذا المنوال. وبالتوازي خرجت تظاهرات أميركية للمدافعين عن الحرب والذين اتهموا المناوئين بالسعي لتقويض سمعة البلاد وتعريض أمنها للخطر. وفي المجر خرج آلاف الأشخاص أيضا من المواطنين وهم يشكلون حلقة تمثل علامة السلام في ميدان الأبطال بالعاصمة بودابست. وفي اسطنبول حمل النشطاء الأتراك أعلام السلام واللافتات التي تقول ''كلنا عراقيون. عد إلى بلدك يابوش ''. ونجح التحالف المناوئ للحرب على العراق في جمع مؤيدين في نيقوسيا بقبرص للاحتجاج على الحرب.

كما واجه نحو 2000 متظاهر من المناوئين للحرب في كوريا الجنوبية حشدا ضخما من قوات مكافحة الشغب في سول. وتظاهر أكثر من ألفي ياباني وسط طوكيو ضد الحرب وطالبوا باستقالة رئيس الحكومة.

وفي أثينا شارك نحو ستة آلاف شخص، بعضهم من المنتقدين للعولمة ومن الأحزاب اليسارية والنقابات، في احتجاجات أمام السفارة الأميركية في أثينا.

كما قام عدد من الناشطين الأستراليين ونحو300 شخص بمسيرة طافت شوارع سيدني فيما شاركت أعداد أكبر في باقي المدن الأسترالية. وخرج الآلاف من الإسبان في احتجاجات في شوارع مدريد وبرشلونة وأشبيلية وفالينسيا وبامبولونا متهمين الولايات المتحدة وبريطانيا وحكومة رئيس الوزراء الإسباني السابق خوزيه ماريا أزنار بارتكاب جرائم ضد الإنسانية. كما تظاهر أمس حوالى 300 شخص أمام السفارة الأميركية في ماليزيا ، للتنديد بـ''احتلال العراق''.

وتستعد مدن أخرى في بلدان عديدة لتنظيم تظاهرات مماثلة اليوم وغدا.