• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

أولمرت يبقي المقاطعة ويستبعد المفاوضات النهائية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 مارس 2007

القدس المحتلة ، واشنطن - وكالات الأنباء: قررت الحكومة الاسرائيلية الإبقاء على المقاطعة التي كانت قد فرضتها العام الماضي على الحكومة الفلسطينية برئاسة ''حماس'' لتسري على حكومة الوحدة الوطنية التي تضم ''فتح'' و''حماس'' وجهات أخرى. وفي الوقت نفسه اعلنت مسؤولة أميركية عن سياسة انتقاء في التعامل مع حكومة الوحدة مبدية استعداد واشنطن للتعاون مع وزراء لاينتمون الى ''حماس'' ولكن مع استمرار الحظر الذي فرضته على المساعدات المباشرة للحكومة الفلسطينية.

ولدى افتتاح الجلسة الاسبوعية للحكومة الاسرائيلية امس، دعا رئيس الوزراء ايهود أولمرت المجموعة الدولية الى إبقاء المقاطعة على الحكومة الفلسطينية. وصوت 19 وزيرا لصالح ابقاء المقاطعة وامتنع وزيران عن التصويت هما الوزيران من دون حقيبة، ايتان كابل وغالب مجادلة.

وقال أولمرت عند افتتاح جلسة الحكومة ''نأمل في الا تقع المجموعة الدولية في فخ حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية، وان تحافظ على النهج الذي اعتمدته لعزل حكومة ترفض مبادىء اللجنة الرباعية''.

وكانت اللجنة الرباعية حول الشرق الاوسط التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة، قد جمدت المساعدة للسلطة الفلسطينية بعد تسلم ''حماس'' السلطة في مارس من العام الماضي، بسبب رفض الحركة نبذ ''العنف والاعتراف باسرائيل أو بالاتفاقات الموقعة سابقا''.

وتابع أولمرت أن ''برنامج الحكومة يتضمن بعض العناصر التي تطرح مشاكل كبرى لا يمكن لاسرائيل أو المجموعة الدولية أن تقبلها بما يشمل حق المقاومة''. ... المزيد