• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

نهاية كل مدخن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 مارس 2007

أخي المدخن: آمل أن تقرأ هذه القصة وتمعن النظر فيها جيداً، فإنها نهاية سيئة لذلك الشاب الذي أدمن شرب الدخان، وما يدريك لعلها قد تكون نهايتك أنت أيضا فتب إلى الله وأقلع الآن.

فعندما كان ذلك الشاب في الخامسة والعشرين من عمره، ابتلي بشرب الدخان لعدة سنوات، وذات يوم أدخل المستشفى بسبب ألم مفاجئ، وهو هبوط في القلب، وبقي لعدة أيام في غرفة العناية المركزة تحت مراقبة الأجهزة الطبية المتطورة، حيث إن الطبيب المشرف على علاجه أصدر أوامره بعدم إدخال الدخان لذلك الشاب، لأنه السبب الرئيسي لمرضه، وطلب منهم تفتيش الزوار خوفاً من تسلل الدخان إليه خفية، وبعد فترة تحسنت صحته وبدأ يستعيد نشاطه، إلا أنه لم يتقيد بتعليمات الطبيب، حيث عاد إلى التدخين، وفي أحد الأيام اختفى هذا الشاب فبحثوا عنه، حتى وجدوه في أحد الحمامات وقد فارق الحياة وبيده سيجارة.

نسأل الله السلامة والعافية، إنها نهاية مؤسفة نسوقها إلى كل مدخن، عافاكم الله وشفاكم.

سعود العتيق/ أم القيوين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال