• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

اختير ضمن أفضل 25 فندقاً بالعالم

«المها الصحراوي» يتصدر فنادق الشرق الأوسط على موقع «تريب أدفايزر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 فبراير 2014

دبي (الاتحاد) - حافظ منتجع وسبا المها الصحراوي على المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط على الموقع الإلكتروني الخاص بالفنادق «تريب أدفايزر».

وقال «آرن سيلفيس» مدير عام المنتجع، في بيان أمس: إن نتائج البحث في تعليقات النزلاء جاءت تعليقات مميزة جدا، فبالنسبة للبعض، قالوا عنه أنه «ملاذ للهدوء والسكينة»، وبالنسبة للبعض الآخر، هو «فندق خمس نجوم بكل ما في العبارة من معنى وتجربة صحراوية ممتازة».

وأضاف: بفضل هذا النوع من التعليقات، يحتل منتجع وسبا المها الصحراوي على موقع تريب أدفايزر المرتبة الأولى ويُعتبر الفندق الأول في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط، كما احتلّ المرتبة التاسعة في جوائز اختيار المسافرين لعام 2014 من بين أفضل 25 فندقاً في العالم، وهو المنتجع الوحيد في منطقة الشرق الأوسط الذي أدرج في هذه اللائحة التي تم الكشف عنها هذا الأسبوع.

وأضاف: احتل المنتجع أيضاً المرتبة الثانية عشرة بين أفضل 25 فندقاً راقياً في العالم والمرتبة الثانية عشرة بين أفضل 25 رومانسياً في العالم، ولا يزال هذا المنتجع بين أفضل 25 فندقاً راقياً، وأفضل 25 فندقاً رومانسياً. وتجدر الإشارة إلى أنّ الفائزين في جوائز اختيار المسافرين يتم تحديدهم من خلال ملايين التعليقات والملاحظات والآراء التي يسجّلها مستخدمو موقع تريب أدفايزر، ويتم تقويمها على مدار 12 شهراً. وقال آرن سيلفيس: «صُمّم منتجع المها ليجسّد أفضل ما يمكن أن تقدمه المنطقة بدءاً بما تتمتع به من جمال طبيعي، وصولاً إلى أرقى مستويات الضيافة والخدمة التي لم يتنازل عنها الفندق منذ أبصر النور». وأضاف «لا شك في أنّ إدراج الفندق بين أفضل 25 فندقاً عن عدة فئات هو شرف كبير لنا وخير دليل على تعب فريقنا والجهد الذي يبذله، كما أنّه تأكيد على مدى التزامنا بأن يبقى قطاع الضيافة في دولة الإمارات العربية المتحدة راية ترفرف عالياً ويراها العالم أجمع».

وقال: يقع منتجع المها الصحراوي في قلب محمية صحراوية في دبي، ويقدّم لمن يزوره ويقيم فيه أجمل المناظر الطبيعية الخلابة، إلى جانب منظر المها العربية والهضاب الرملية الحمراء. وانطلاقاً من ذلك، لا شك في أنّه يوفّر تجربة استثنائية في منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف: «نسعى دائماً لتسلّق القمم وتوفير الأفضل، فالتجربة بشكل عام سواء أكانت بالنشاطات الخارجية أو الإقامة التي تشمل جميع الوجبات والضرائب أو الخدمة الخاصة والمميزة، هي التي تجعل منتجع المها وجهة مثالية لتمضية عطلة استثنائية ولو مرة واحدة في الحياة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا