• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

المريخ يغزل القطن بخماسية بيضاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 مارس 2007

سيبويه يوسف:

لم يستمر تماسك فريق القطن التشادي سوى 6 دقائق فقط عندما أحرز محترف المريخ النيجيري إيداهو الهدف الأول لفريقه في المباراة التي جرت بين الفريقين بأم درمان في إياب دور الـ32 للبطولة الكونفدرالية إذ أن المريخ دخل المباراة بعد خسارته بهدفين في مباراة الذهاب بالعاصمة التشادية أنجمينا.

بدأت المباراة هجومية للمريخ الذي أحكم السيطرة على منطقة الوسط والمناورة ولم يجد الفريق معاناة في الوصول إلى شباك فريق القطن التشادي في الدقيقة (6) من عمر الشوط الأول عندما استطاع إيداهو الانفراد بحارس القطن في ظل غياب الدفاع ويتقدم بالكرة محرزاً الهدف الأول الذي ساهم بفاعلية في انهيار الفريق التشادي مبكراً، وبعد الهدف ازداد معدل الضغط المريخي على الجبهة التشادية وبدأ واضحاً بأن فريق القطن يريد التراجع للاحتفاظ على فارق الهدف الذي يفصله عن المريخ، وقبل ان يتماسك الفريق التشادي استطاع مهاجم المريخ هيثم طمبل من إضافة الهدف الثاني في الدقيقة (16) من كرة عكسية متقنة أرسلها علاء الدين بابكر من الجبهة اليمنى لتجد القناص هيثم طمبل الذي حولها رأسية في الشباك أعادت المريخ إلى معادلة النتيجة وبعد الهدف الثاني استطاع المريخ ان يقدم عرضاً متميزاً حافلاً بالتايلوهات الفنية والمهارية فيما تراجع القطن التشادي بكلياته ورغم ذلك بدأ الضعف الواضح على دفاعه خاصة في منطقة العمق التي شهدت اختراقات متواصلة من مهاجمي المريخ فيما اعتمد التشادي على الهجمات المرتدة السريعة ولكن يقظة ومتابعة عمق دفاع المريخ الذي يتكون من كوني وأبالو أحالت دون وصولها للمرمى.

وفي شوط اللعب الثاني واصل المريخ هجومه الضاغط على جبهة التشادي ومن إحدى الهجمات من الجهة اليمنى استطاع إيداهو ان يضيف الهدف الثالث للمريخ من كرة عكسية أرسلها علاء الدين بابكر في الدقيقة الرابعة من الشوط الثاني ولقد كان الهدف بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير، وتحول بعدها القطن إلى كتلة من اليأس والاحباط وبدأ في الطرف الآخر الإصرار المريخي على تأكيد الجدارة بهجمات مكثفة إذ ان هجوم المريخ يصل إلى مناطق الخصم على رأس كل دقيقة حتى يتمكن قائد الفريق فيصل العجب من إحراز الهدف الرابع في الدقيقة (17) بمجهود فردي رائع، واختتم مهرجان الأهداف المهاجم هيثم طمبل بالهدف الخامس مستفيداً من التمريرة الذكية التي أرسلها إيداهو في الدقيقة (21) من الشوط الثاني، وأضاع نجوم المريخ العديد من السوانح حتى أعلن حكم المباراة عن نهاية سعيدة لجماهير النادي الأحمر التي انطلقت في مواكب هادرة عقب المباراة احتفالاً بالنصر حيث سهرت الخرطوم حتى الساعات الأولى من الصباح.

عقب المباراة ذكر المدير الفني للمريخ أتوفيستر بأن فريقه كسب اللقاء عن جدارة واستحقاق وأضاف بأن الإعداد الجيد كان طريقه إلى تحقيق الانتصار الكبير على الفريق التشادي وذكر بأنه دفع بـ(6) مهاجمين ثلاثة منهم في المقدمة وثلاثة في الوسط وان المهاجمين جميعهم يتمتعون بقدرات هجومية متميزة.

أما جمال الوالي رئيس نادي المريخ قال بأن يوم أمس كان يوماً مشهوداً للكرة السودانية بتأهل الهلال والمريخ معاً في البطولات الإفريقية وتقدم الوالي بالتهنئة لجماهير المريخ التي وقفت من خلف الفريق.

وعلى الصعيد الآخر وبعد إعلان صافرة انتهاء مباراة الهلال والزمالك بتعادل الفريقين بهدفين لكل وتأهل بذلك الهلال إلى دور الـ(16) لدوري أبطال أفريقيا احتشدت الجماهير الهلالية باستاد الهلال وانتظمت في مواكب هادرة طافت شوارع الخرطوم حيث امتزجت مواكب الهلال والمريخ معاً في مشاهد قل ان تتكرر على شوارع الخرطوم حيث تشابكت الأعلام الحمراء والزرقاء على إيقاعات الدفوف والموسيقى وأبواق السيارات بينما خرجت النساء والأطفال إلى الشوارع في الساعات المتأخرة من الليل.. من المنتظر ان تعود اليوم بعثة الهلال للخرطوم وينتظر ان يكون في استقبالها عشرات الآلاف من جماهير الأزرق في المطار بعد ان أكملت روابط المشجعين برنامجاً حاشداً لاستقبال بعثة الهلال .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال