• الثلاثاء 24 جمادى الأولى 1438هـ - 21 فبراير 2017م

إمامة المرأة تثير جدلا واسعا في المغرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 نوفمبر 2015

الاتحاد نت

تسببت ناشطة أميركية في موجة جدل واسعة في المملكة المغربية، بعد دعوتها إلى إقامة الصلوات بشكل مختلط، وإمامة المرأة للرجل.

والناشطة آني زونفيل تبلغ من العمر 52 عاما، وهي ابنة سفير ماليزي سابق في الهند، استقرت في أميركا منذ 1981، وأطلقت في عام 2007 منظمة حقوقية تسمى Muslims for Progressive Values مقرها بلوس أنجلوس.

وكانت آني زونفيل طالبت بمنح المرأة المغربية الحق في الإمامة، وإلقاء خطبة الجمعة مثل الرجال تماما.

وكان الهدف من زيارة زونفيل إلى المغرب هو  البحث عن تزكية من طرف نشطاء حقوقيين وعلماء دين مغاربة من أجل إقامة صلوات مختلطة، وإتاحة الحق للمغربيات في الإمامة وخطب الجمعة.

وقد أثارت تصريحات زونفيل استياء بين المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعى بين مستهجن لمخالفتها الشرع، وبين من اعتبر أن إثارة هذه القضية تستوجب اجتهادا علميا وفقهيا يتماشى مع متطلبات العصر.

واعتبر مدونون أن هذه الدعوة امتداد للجدل الذي أثير حول المساواة بين الرجال والنساء في الإرث، حيث قال أحدهم "إنهم يتابعون تحولات وتغيرات مجتمعاتنا العربية ومجتمعنا على الخصوص وكيف أصبح زعيم أحد أكبر حزب ينادي بالمساواة في الإرث.. لا بأس الآن يحاولون التدخل في طريقة صلاتنا وسجودنا".

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا