• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

الغرافة ينسف السد·· والأهلي في أيام الوداع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 مارس 2007

نبيل فكري:

يصر دوري المحترفين القطري على ألا يمضي دون أن تكون الإثارة هي سمته البارزة حتى النهاية في حرب النقاط الدائرة من أجل أهداف متباينة تتنوع من الأمل في الهروب من القاع إلى طموح دخول المربع الذهبي للمشاركة في كأس ولي العهد.. وسبحان مغير الأحوال في هذا الدوري العجيب والغريب.. فاليوم أنت تصارع للنجاة من الهبوط وغداً قد تكون مرشحاً لدخول المربع الذهبي .. وهي الحسبة الغريبة التي أفرزتها الجولة الرابعة والعشرون من دوري المحترفين التي دارت رحاها في يوم واحد وانتهت دون أن تفصح المسابقة عن كامل أسرارها وشهدت مفاجأة جديدة تمثلت في سقوط الزعيم السد المتوج رسمياً باللقب أمام وصيفه الغرافة الملقب بالفهود بثلاثية عززت من وجود الغرافة في المركز الثاني.

ألحق الغرافة الخسارة الرابعة بمضيفه السد بعد أن تقدم عن طريق أنس مبارك (19)، وأدرك العماني خليفة عايل التعادل للسد (36)، وأضاف المغربي عثمان العساس الهدفين الثاتي والثالث للغرافة (54 و59).. وأهدر العراقي يونس محمود هداف الدوري ركلة جزاء للغرافه صدها حارس السد (6).. وثبت الغرافة أقدامه في المركز الثاني برصيد 40 نقطة مقابل 54 للسد الذي حسم اللقب قبل مرحلتين.

وابتعد الغرافة بفارق 5 نقاط أمام مطارده أم صلال الذي سقط أمام ضيفه الخور بهدفين نظيفين سجلهما البرازيلي رودريغو (16) والكاميروني جان بول (73).. وأخفق الريان في العودة إلى المربع الذهبي وتعادل مع العربي في لقاء الديربي بهدف لكل منهما.. ويمكن القول إن العربي فرط مجدداً في فرصة ذهبية للفوز والتقدم للأمام بسبب إهدار الفرص التي أتيحت للاعبيه في الديربي الكبير مع الريان.. سجل للعربى بسكوليتشي في الدقيقة 10 وسجل للريان تياجو في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول.

بادر العربى بتسجيل هدفه فى الدقيقة 10 بينما ضاعت فرصة بالمبادرة لوليد حمزة في الدقائق الأولى من الشوط الأول .. وتبادل الفريقان الهجمات إلا أن العربى كان أكثر تراجعاً للحفاظ على تقدمه أمام هجمات الريان غير المؤثرة والتي استمرت حتى الوقت بدل الضائع عندما تمكن لاعبه البرازيلي تياجو من إدراك التعادل بتسجيل أول أهدافه في المسابقة .. وكان قد انضم للريان منذ بداية القسم الثالث ولعب خمس مباريات ولم يسجل أي هدف لفريقه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال