• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

27 قسماً حديثاً في مبنى الأدلة الجنائية الجديد بدبي

ضاحي خلفان: كوادر وطنية لمكافحة الجريمة بأعلى المعايير العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 يناير 2016

دبي (الاتحاد)

تفقد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، يرافقه اللواء خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، المبنى الجديد للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي.

وأشاد معاليه بالتجهيزات المتطورة للمبنى الجديد وما يملكه من إمكانيات وتجهيزات متطورة ومختبرات ومعدات دقيقة، ومواكبته للمباني الخضراء وسلامة البيئية المهنية طبقا للمواصفات والمعايير المعتمدة عالميا، بالإضافة إلى تخصيصه أمكنة وأجهزة خاصة بذوي الإعاقة.

كما أشاد معاليه بالتصميم العمراني الذي يعكس الوجه الحضاري لدولة الإمارات ولإمارة دبي، وحرص شرطة دبي على مواكبة التطورات الحاصلة في مجال الأدلة وعلم الجريمة، لما لها من أهمية قصوى في كشف الجرائم، وحل القضايا المعقدة، وخاصة أن هذا المشروع يعد من أكبر المشاريع التي تخدم مكافحة الجريمة، وملاحقة مرتكبيها في أي مكان كانوا، وفق المعايير والأنظمة العالمية المتبعة في هذا المجال، وعلى أيدي كوادر وطنية يتم تأهيلهم في أرقى الجامعات العالمية في مجال علم الجريمة، الأمر الذي سيمكنهم من تمثيل الإمارات في المحافل الدولية بكفاءة واحترافية عالية. وأطلع معاليه على المكاتب الإدارية والمختبرات وإدارة التدريب والمعهد الأحدث تطورا في مكافحة الجريمة، والمصمم لتلبية الاحتياجات المقدرة للمختبرات والاحتياجات الأمنية، ومكتبة حديثة ونظام أمني ذاتي للمبنى، بالإضافة إلى 3 طوابق علوية تعد الأول من نوعها على مستوى المنطقة. ويضم المبنى 6 إدارات فرعية جديدة، وهي إدارة التدريب والتطوير والشؤون الفنية والأدلة الجنائية التخصصية والأدلة الجنائية الإلكترونية وعلم الجريمة ومسرح الجريمة بالإضافة إلى الخمس إدارات الحالية. كما يضم المبنى 27 قسما جديدا وهي أقسام التقييم العلمي، والمهمات الأمنية، وأرشيف القضايا، وأمن المبنى، والرقابة الفنية، وفحص الأسلحة والآلات، فحص المستندات، والهندسة الجنائية والميكانيكية، والمحاسبة الجنائية، والفيزياء النووية، والمتفجرات، وفحص الآثار الدقيقة، ومقارنة البصمات، والحاسب الآلي للبصمات، والفحص الطبي، وفحص الوفيات، والدعم الفني للطب الشرعي، والفحوصات الجنائية الخاصة وتحليل الفيديو والصور، وتحليل الأدلة الصوتية، والهواتف النقالة، وأدلة الحاسب الآلي، وعلم النفس الجنائي وتحليل الشخصية الإجرامية، وعلم الاجتماع الجنائي ورفع الآثار المادية، وإعادة بناء مسرح الجريمة، وفحوصات الحوادث المرورية، والتصوير الجنائي، بالإضافة إلى الأقسام العشرين الموجودة حاليا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض