• الجمعة 28 رمضان 1438هـ - 23 يونيو 2017م

شهد رفع العلم بديوان الوزارة في أبوظبي

عبدالله بن زايد: علمنا رمز شموخنا ووحدتنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 نوفمبر 2015

أبوظبي(وام)

أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، أن الاحتفال بيوم العلم مناسبة عزيزة علينا نحتفل بها كل عام، وهي تحمل بين طياتها الكثير من الدلالات والمعاني الوطنية التي ترسخ الرؤية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة.

وقال سموه: «رغم التحديات التي نمر بها، فإننا نلمس النضج الذي وصلت إليه دولة الإمارات والمواقف المشرفة التي حققها المواطن والمقيم، والإصرار على رفع علم الدولة عالياً خفاقاً، مستذكرين الجهود التي بذلها الآباء المؤسسون، وفي مقدمتهم المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وسار على خطاه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات».

وأضاف سموه خلال احتفالية رفع العلم أمس، إن يوم العلم مبادرة تعزز من هويتنا الإماراتية، ورمز للعزة والكرامة والشموخ، وإعلاء لمبادئ الوحدة والانتماء، معرباً سموه عن فخره بأبناء الإمارات ومن يقيم على هذه الأرض الطيبة، واعتزازهم بعلم دولتهم وحبهم له، وقيادتهم والتفافهم حولها، والسير خلف قائد المسيرة، حفظه الله، وقال إن علم الإمارات يرمز إلى الشموخ والوحدة التي يتطلع إليها جميع أبناء الإمارات.

وشدد سموه على أهمية تعميق الوازع الديني والانتماء الوطني، والمساهمة في الفعاليات والأنشطة التي تعزز التلاحم الوطني والمجتمعي، وتجسد روح الاتحاد، مؤكداً سموه أهمية الاستمرار في دعم مسيرة التنمية والتطور في الدولة لما فيه خير للدين والوطن والأمة العربية وللإنسانية جمعاء.

وكان سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، قد شهد أمس مراسم رفع علم دولة الإمارات في ديوان عام الوزارة بأبوظبي، استجابة لدعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بمناسبة يوم العلم تحت شعار «ارفعه عالياً.. ليبقى شامخاً»، والذي يصادف الثالث من شهر نوفمبر ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم في البلاد.

كما شهد الاحتفال معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، ومحمد مير عبدالله الرئيسي وكيل وزارة الخارجية، وأحمد عبدالرحمن الجرمن مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية، والدكتور طارق أحمد الهيدان مساعد وزير الخارجية لشؤون المنظمات الدولية، والشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان مدير إدارة شرق آسيا والباسيفيك بوزارة الخارجية، وعدد من مديري الإدارات وموظفي الوزارة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا