• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

توافق مصري جزائري إيطالي على إعادة الاستقرار إلى ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 نوفمبر 2015

الجزائر (وكالات)

شددت الجزائر ومصر وإيطاليا على «أهمية أن يحل الليبيون مشاكلهم بأنفسهم»، وعلى أن «حكومة وحدة وطنية تجمع كل الحساسيات في البلاد هي الكفيلة وحدها بمواجهة التحديات التي تواجه ليبيا خاصة الإرهاب» وذلك في ختام «لقاء تنسيقي ثلاثي» انطلق أمس وجمع الوزير الجزائري للشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي والجامعة العربية، عبدالقادر مساهل، مع وزير خارجية مصر سامح شكري ووزير الخارجية الإيطالي باولو جانتيلوني، لبحث الأوضاع السياسية المضطربة في ليبيا، وتهديدات التنظيم الإرهابي «داعش» في كامل المنطقة. ونقل مصدر دبلوماسي جزائري متخصص في القضايا الإفريقية، تحدثت إليه «العربية.نت»، عن الوزير الإيطالي أن «كل دول شمال حوض المتوسط تشعر بأن من مصلحتها البحث عن علاج للأزمة الليبية، لأن استمرار الاضطراب في هذا البلد يهدد دول جوار ليبيا، ويهدد أيضا أمن أوروبا».

أما رئيس دبلوماسية مصر، فذكر حسب المصدر، أن بلده الذي يعاني انعدام الاستقرار أيضا، يخشى من «قيام صلات بين المجموعات الإرهابية في مصر، والإرهابيين في ليبيا».

من جهته، أكد مساهل أن الجزائر على استعداد لوضع تجربتها في مجال محاربة الإرهاب، تحت تصرف الحكومة في ليبيا، شرط أن تكون هذه الحكومة باكورة توافق بين الأطراف السياسية، حتى يمكن التنسيق معها في القضايا الأمنية»، حسب المصدر الدبلوماسي. وقال سامح شكري في مقابلة مع صحيفة«الخبر» الجزائرية، صدرت أمس، إن البلدان الثلاثة «متفقة على العمل معا للتوصل إلى حل سياسي يعيد الاستقرار إلى ليبيا، على أن يتم ذلك بإرادة الشعب الليبي».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا