• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

دفعة أولى تضم ثمانية عشر فيلماً

«دبي السينمائي» يسمي طليعة المشاركين في «المهر للأفلام الروائية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 نوفمبر 2015

دبي (الاتحاد) أعلن «مهرجان دبي السينمائي الدولي» أمس، عن الدفعة الأولى من الأفلام المشاركة في مسابقة «المهر للأفلام الروائية»، خلال دورته الثانية عشرة التي تنظم في الفترة من 9 إلى 16 ديسمبر المقبل. وبلغ مجموع المشاركين في هذه الفئة ثمانية عشر فيلماً طويلاً، قدمها مخرجون عرب مشهورون وموهوبون مبدعون، مستعرضين الثقافات التراثية والتقاليد العائلية، لتحتفي وتعكس أفلامهم واقع الحياة الحافل والمتنوع في العالم العربي. تتضمن القائمة فيلم المخرج المغربي هشام العسري العائد إلى «دبي السينمائي» مشاركاً في مسابقته للمرة الثالثة، مقدماً فيلمه الجديد «جوّع كلبك»، الذي شارك في «مهرجان تورنتو السينمائي الدولي». تدور أحداث الفيلم في الدار البيضاء، ويروي قصة خروج سياسي سابق وذي نفوذ من مخبئه، ليعترف بجرائمه في استوديو مهجور. أما المخرج العراقي المولد هالكوت مصطفى، فيأخذ الجمهور في رحلة عودة إلى جذوره الكردية، في العرض العالمي الأول لفيلمه «كلاسيكو»، الذي تلقى دعم صندوق «إنجاز» لعمليات ما بعد الإنتاج، من «دبي السينمائي»، وتدور أحداث الفيلم في شمال العراق، ويتناول قصة فريدة عن تفاؤل الشباب، إذ يقرر أخوَان شابان القيام برحلة محفوفة بالمخاطر، ومغادرة وطنهما من أجل لفت انتباه نجم الكرة العالمي كريستيانو رونالدو. المخرجة اللبنانية نورا كيفوركيان، صاحبة الفيلم الوثائقي الحائز جوائز «وكشف النقاب»، تعرض فيلمها «23 كيلومتراً»، بدعم من صندوق «إنجاز». يتناول الفيلم حكاية رجل أرمني يدعى باركيف، يعاني مرض «الرعاش» (باركنسون)، في مرحلة متقدمة، ويقوم برحلته الأخيرة على طريق دمشق في وادي البقاع اللبناني، فيسافر الفيلم بالمعنى الواقعي والمجازي إلى الماضي والمستقبل، سواء بالنسبة لهذا الرجل أو لوطنه لبنان، البلد الذي أنهكه الانقسام الطائفي. وبعد رحلتها إلى «مهرجان تورنتو السينمائي الدولي»، حيث لقيت الكثير من الترحاب، تعود المخرجة مي المصري إلى «دبي السينمائي» بأول فيلم روائي لها بعنوان «3000 ليلة» بعد تاريخ حافل بالأفلام غير الروائية التي أنجزتها، وهو فيلم حصل على دعم من صندوق «إنجاز»، ومُستوحى من قصص حقيقية لأطفال وُلدوا في السجون الإسرائيلية، ولفتيات يكبرن خلف القضبان. ومن الجزائر يتقدم سالم الإبراهيمي بفيلمه «حكاية الليالي السود» المُقتبس عن الرواية الأخاذة التي كتبها أرزقي ملال. ومن الجزائر أيضاً يقدم المخرج عبدالله بادس فيلمه «عطر البيوت»، في عرضٍ عالميٍ أول. ومن المغرب، يعود المخرج حكيم بلعباس مع فيلم «ثقل الظل» في عرضه العالمي الأول. وفي معرض تعليقه عن المجموعة الجديدة من الأفلام المميزة، تحدث مسعود أمرالله آل علي، المدير الفني لـ«مهرجان دبي السينمائي الدولي» قائلاً: «منذ انطلاقة المهرجان، ومهمته الأساسية تقديم المواهب المميزة في المنطقة، حيث توفر مسابقة المهر للأفلام الطويلة منصةً مثالية للمواهب المبدعة، والاتجاهات الثقافية الفريدة، التي يعمل المخرجون في المنطقة على تقديمها. لقد وقع اختيارنا على بعض أهم المخرجين وصانعي الأفلام في مسابقة هذا العام، وأنا على ثقة بأن الجمهور سيجد المتعة بما سيقدمه هؤلاء المخرجون لعشاق السينما». تُعرض أفلام مسابقة «المهر للأفلام الطويلة» في الدورة الـ 12 من «دبي السينمائي»، في الفترة من 9 إلى 16 ديسمبر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا