• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

اللوفر - أبوظبي في جزيرة السعديات عام 2102

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 مارس 2007

نسرين درزي:

متحف اللوفر الذي ملأ الدنيا وشغل الناس لعقود طويلة من الزمن...وما زال، سيزحف قريبا الى إمارة أبوظبي، ليشكل معلما ثقافيا وسياحيا لا مثيل له من قبل. هذا ليس هلوسة خيال ولا أضغاث أحلام وإنما حقيقة سوف تبصر النور قريبا ويتحدث عنها العالم بأكمله.

فقد وقعت حكومة إمارة أبوظبي وحكومة الجمهورية الفرنسية اتفاقية ثقافية لمدة 30 عاما لتشييد متحف اللوفر - أبوظبي كمتحف عالمي ضمن المنطقة الثقافية في جزيرة السعديات التي تبعد 500 متر من شواطئ العاصمة.

اللوفر - أبوظبي المتوقع افتتاحه عام ،2012 تبلغ مساحته 24000 متر مربع من ضمنها 6000 متر مربع لصالات العرض و2000 متر مربع للمجموعات المؤقتة. وسوف يتم تدشين صالات عرضه على مراحل متتالية.

المتحف سيستضيف مجموعات فنية متكاملة ونادرة على شكل إعارة لمدة طويلة الأجل من متحف اللوفر ومتاحف فرنسية عريقة مثل فرساي ، رودان ، دورسيه ، جيميه و مركز جورج بومبيدو وسواها. وسيعرض اللوفر - أبوظبي مقتنيات من كافة العصور والاتجاهات الفنية، الى جانب أعمال معاصرة وفقا لمنهج مبتكر في تنظيم المعروضات مع التركيز على الأعمال الكلاسيكية.

يقع المتحف في المنطقة الثقافية بجزيرة السعديات، وقد عمل على تصميمه المهندس المعماري الفرنسي الشهير جان نوفيل، وهو حائز على عدة جوائز عالمية. من أشهر أعماله: متحف دو كي برانلي ، و معهد العالم العربي بباريس، و دار أوبرا ليون . ويتميز تصميم نوفل لمتحف اللوفر أبوظبي بقبة كبيرة تغطي المبنى، ضمن سقف شفاف يسمح بنفاذ الضوء الطبيعي. أما الجمالية في التصميم فتكمن بانعكاس أشعة الشمس وهي تمر من خلال أوراق أشجار النخيل في الواحات الصحراوية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال