• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

مقتل طفل وجرح ستة بهجومين في قندهار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 مارس 2007

كابول، قندهار-وكالات الأنباء: قتل طفل وجرح ثلاثة جنود من قوات حلف شمال الأطلسي ''الناتو'' وثلاثة من المدنيين الأفغان في هجومين وقعا بولاية قندهار جنوبي أفغانستان، فيما مددت حركة طالبان مهلة كانت قد حددتها لقتل صحفي إيطالي تحتجزه مانحة روما وقتا إضافيا للاستجابة لمطالبها بسحب قواتها من أفغانستان.

وأعلن غلام حضرت المسؤول في الشرطة المحلية أن انتحارياً كان يقود سيارة مفخخة على الطريق السريع فجر عبوة قرب قافلة كندية فاصيبت عائلة أفغانية وقتل أحد أطفالها وجرح ثلاثة أشخاص آخرين.

من جهة أخرى قال متحدث باسم ''الناتو'' إن عدة قذائف هاون سقطت على القاعدة العسكرية للحلف بمطار قندهار أمس مما أسفر عن جرح ثلاثة جنود لم يحدد هويتهم أو جنسيتهم.

وقال شاهد عيان ويدعى جول أحمد: ''ما زالت النيران مندلعة في المركبة العسكرية والدخان يتصاعد منها، وما زال هناك ضحايا ولكن لا يمكنني تحديد العدد''. وأكدت اللفتنانت كولونيل انجيلا بيلينجز المتحدثة باسم حلف الأطلسي الهجوم.

إلى ذلك أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية أن الضباط الخمسة من الشرطة الأفغانية الذين قتلوا الخميس بنيران قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة في إقليم هيلمند الجنوبي، قد حوصروا في تبادل لإطلاق النار بين قوات التحالف والمتشددين. وذكرت تقارير أولية أن الضباط الخمسة قد قتلوا بعدما أطلقت قوات التحالف النار على سيارتهم اعتقاداً منها أن السيارة تابعة للعدو.

على صعيد آخر قررت حركة طالبان تمديد مهلة كانت قد حددتها لقتل صحفي إيطالي مخطوف حتى يوم غد لمنح حكومة بلاده مزيداً من الوقت للاستجابة لمطالبها المتمثلة بسحب القوات الإيطالية من أفغانستان والإفراج عن أحد المتحدثين باسمها اعتقل في ينايرالماضي. وجاء تمديد المهلة التي كان مقرراً أن تنقضي أمس الأول بعدما طلبت إيطاليا منحها متسعاً من الوقت، في أعقاب قتل الحركة لسائق أفغاني خطف مع الصحفي دانييلي ماسترو جياكومو مراسل صحيفة ''لاريبوبليكا''.

وقال المتحدث باسم الحركة الملا حياة الله خان: ''سنمدد المهلة ثلاثة أيام من يوم الجمعة وسننتظر حتى يستجاب لمطالبنا''، مشيراً إلى وجود اتصالات بشأن الإفراج عن ماسترو جياكومو، وأوضح أن مقاتلي الحركة قتلوا السائق سيد آغا الخميس بعدما دانته محكمة تابعة لـ''طالبان'' بتهمة التجسس، مؤكداً أن المحكمة ستحدد الآن مصير ماسترو جياكومو ومترجمه الأفغاني.