• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

قاضي الدجيل فر إلى لندن قبل إعدام صدام بأسبوعين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 مارس 2007

لندن - رويترز: ذكرت صحيفة ''تايمز'' البريطانية أمس أن القاضي العراقي الذي قضى بإعدام الرئيس السابق صدام يعيش سراً في بريطانيا وطلب إذناً بالبقاء. ووفقاً للتقرير الذي لم يذكر المصدر وصل رؤوف عبدالرحمن (65 عاماً) إلى بريطانيا بتأشيرة زيارة مع أفراد عائلته خوفاً على حياتهم. وذكرت الصحيفة أن من المعتقد أن يكون عبدالرحمن قدم طلباً للجوء بعد أن وصل إلى بريطانيا قبل أسبوعين من إعدام صدام في 30 ديسمبر الماضي.

ولم تنف متحدثة باسم وزارة الداخلية البريطانية التي تتولى قضايا الهجرة واللجوء التقرير أو تؤكده. وقالت: ''لا نناقش أبداً حالات اللجوء الفردية''. وترأس عبدالرحمن وهو كردي، المحكمة التي قضت في الخامس من نوفمبر الماضي بإعدام صدام بعد إدانته بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في قضية الدجيل. وقضى عبدالرحمن أيضاً بإعدام عواد البندر رئيس محكمة الثورة في عهد صدام وبرزان التكريتي الأخ غير الشقيق لصدام.

وأضافت الصحيفة أن مكان تواجد عبدالرحمن في بريطانيا غير معروف بعد الا أنه يعتقد بوجوده تحت حماية مشددة. ومن جانبه اعتبر داشتي جمال من الاتحاد الدولي للاجئين العراقيين أن هروب عبد الرحمن لبريطانيا يضع الحكومة أمام مأزق دبلوماسي لأنه يثبت أن حكومة العراق غير قادرة على تأمين الحماية لأي كان على أراضيها.