• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

زيباري ومتقي يبحثان تفعيل لجان مؤتمر بغداد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 مارس 2007

عواصم العالم - وكالات الأنباء: أجرى هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي اتصالاً هاتفياً مع نظيره الإيراني منوشهر متقي بحثا خلاله نتائج مؤتمر بغداد لدول جوار العراق والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وشددا على الحاجة إلى تفعيل لجان العمل الفنية لتقوم بمهامها. كما جرى خلال الاتصال أمس تبادل الرأي حول الاجتماع الوزاري القادم بشأن العراق وضرورة توفير العناصر الضرورية لإنجاحه للبناء على ماتحقق في اجتماع الأول. من جهته قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أمس إن التوصل لحل جماعي يشمل القوى الكبرى إلى جانب إيران هو السبيل الوحيدة لمنع تقسيم العراق. وقال لافروف إن ''من الضروري وضع إستراتيجية جديدة تكون هذه المرة على أساس جماعي لإصلاح الوضع في العراق والشرق الأوسط بأسره''، وأضاف: ''من الممكن إطلاق طاقات القوى السياسية المعتدلة في العراق ودفع هذا البلد في الاتجاه الصحيح. هذا لن يحدث إلا بإشراك إيران وليس تجاوزها''. الى ذلك اعرب سياسيون وخبراء في الشؤون العراقية عن اعتقادهم بضرورة ان تواصل بغداد دورها للتقريب بين الولايات المتحدة وخصومها الاقليميين خصوصاً بعد نجاحها في انجاز الخطوة الأولى المتمثلة بجمع مختلف الفرقاء في مؤتمر بغداد الأخير. ودعا وزير النفط السابق ابراهيم بحر العلوم امين عام تجمع العراق الحر ''السياسيين العراقيين لأن يكونوا جسراً بين العرب والمسلمين الآخرين (إيران) في المنطقة بدلاً من ان يشكلوا سدودا''. من جهته دعا عدي أبو طبيخ الخبير في الشؤون العراقية ''القادة العراقيين إلى اغتنام الفرصة من اجل فتح جسور الحوار''. وحض السياسيين الشيعة على تعبيد طريق العلاقات مع الدول العربية على عكس ما يراد لهم، كما انه يتعين على السياسيين السنة بدء حوار مع إيران على عكس ما يراد لهم أيضاً.