• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الشرعية» تعزز تقدمها في تعز و «التحالف» يدك المتمردين في صنعاء والجوف وصرواح

الأحمر يتوعد دحر «الانقلابيين» في كافة المحاور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 مارس 2016

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، الرياض) حققت قوات الشرعية اليمنية أمس تقدما واسعا بالمعارك الدائرة مع متمردي الحوثي والمخلوع صالح في تعز، حيث حررت معظم أجزاء معسكر الدفاع الجوي في شارع الخمسين شمال غرب المدينة، كما تقدمت في منطقة عصيفرة الشمالية وسط تحدث مصادر عن مقتل 23 متمردا بينهم قيادي ميداني.وقال وكيل محافظة تعز رشاد الأكحل «إن حجم الدمار الذي خلفه الصراع في تعز هائل حيث إن هناك اكثر من 80 في المائة من البنى التحتية دمرت من بينها 1668 منزلا و37 مستشفى و152 مدرسة و81 مرفقا خدميا»، وأضاف «ما حدث في تعز أمر كارثي.. هناك دمار هائل وغير مسبوق في المدينة». فيما قال المسؤول في اللجنة الطبية المحلية صادق شجاع «إن هناك 1580 قتيلا في صفوف المدنيين إضافة إلى 11 ألف جريح منذ بدء المعارك والحصار على تعز. وأضاف أن العشرات من جثث المتمردين مازالت مرمية في الشوارع بالمناطق المضطربة وغير المؤمنة من قبل قوات الشرعية.وشن طيران التحالف غارات على مواقع وتجمعات للمتمردين في محيط صنعاء ومحافظتي مأرب والجوف شرق وشمال شرق البلاد. واستهدفت الغارات مناطق المتمردين في غرب بلدة نهم الواقعة شمال شرق صنعاء. كما استهدفت الضربات الجوية للتحالف مواقع متفرقة للمليشيات في بلدة صرواح آخر معاقل الحوثيين في محافظة مأرب. وأصابت ضربات تجمعات في بلدة خب والشعف بمحافظة الجوف حيث تواصل قوات الشرعية تقدمها لتحرير بقية أجزاء المحافظة المتاخمة للسعودية.إلى ذلك، أكد نائب القائد الأعلى للقوات اليمنية المسلحة الفريق الركن علي محسن الأحمر أمس استمرار العمليات القتالية ضد المتمردين في كافة المحاور حتى استعادة الشرعية وإنهاء انقلاب مليشيات الحوثي وصالح. وشدد لدى لقائه في الرياض الهيئة الاستشارية الوطنية برئاسة رئيس الهيئة نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة المدنية والتأمينات عبدالعزيز جباري، على أهمية الانتصارات التي حققها الجيش الوطني والمقاومة في مأرب والجوف وحجة، والانتصارات الأخيرة بمحافظة تعز والتي تأتي معززة لتحرير عدن ولحج في يوليو وأغسطس الماضيين.وأطلع الفريق الأحمر أعضاء الهيئة الاستشارية على الوضع العسكري الميداني وما تحقق من إنجازات ميدانية لمصلحة قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية. فيما قال رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن محمد المقدشي إن الجيش الوطني أصبح اليوم قوياً ويدير العمليات في كافة المحاور، مثمناً أيضاً الدور الذي لعبته المقاومة الشعبية في دعم الجيش الوطني. وقال اللواء المقدشي إن عملية دمج أفراد المقاومة في وحدات الجيش تسير بشكل منتظم ويراعى فيها المعايير والضوابط المتعارف عليها في بناء الجيوش. وأكدت الهيئة الاستشارية مساندتها لخطوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، داعية أبناء الشعب اليمني إلى الوقوف صفاً واحداً في مواجهة الانقلابيين واستعادة المؤسسات الشرعية من قبضة الانقلابيين بما يضمن عودة الأمن والاستقرار في البلاد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا