• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

موسكو لا ترى في بقاء الأسد أمرا حتميا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 نوفمبر 2015

الاتحاد نت

أكدت وسائل إعلام روسية مساء اليوم أن موسكو لاترى في بقاء الأسد أمرا حتميا. وكان القائد العام للحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد علي جعفري شكك في موقف موسكو تجاه مستقبل بشار الأسد، متهما روسيا التي وصفها بالرفيق الشمالي بالبحث عن مصالحها في سوريا، الأمر الذي يظهر الخلاف بين أهم دولتين تحميان الحكومة السورية.

وزعم جعفري أن أغلبية الشعب السوري موال للأسد مضيفا "أن الرفيق الشمالي الذي جاء مؤخرا إلى سوريا للدعم العسكري بحث عن مصالحه وقد لا يهمه بقاء الأسد كما نفعل نحن ولكن على أية حال إنه موجود الآن هناك وربما مجبر على البقاء (حرجا) أو لأسباب أخرى"، بحسب تقرير نشره موقع العربية.

وقال جعفري إن إيران لا ترى أي بديل للأسد مؤكدا أن هذا الموقف هو موقف المرشد الأعلى والحرس الثوري مضيفا: "البعض لا يفهم هذا فيتحدث عن بديل للأسد".

وساوى جعفري الذي كان يتحدث أمام جموع من الطلاب الموالين للنظام بين ما اعتبرها المقاومة السورية وبشار الأسد فأردف يقول: "لهذا السبب يطلب العدو منا أن نوافق على رحيل الأسد ليعطينا بالمقابل ما نريده وأن نقبل بشخص ما بعده".

وأكد جعفري أن بلاده تدعم بشار الأسد بقوة عبر تقديم الاستشارة له، ملمحا إلى اتخاذ بعض الإجراءات التي لا يمكن الحديث عنها هنا.

وتعتبر تصريحات جعفري الأقوى في الدفاع عن الأسد والإصرار على عدم رحيله على لسان مسؤول إيراني رفيع المستوى منذ فترة كما أن هذه التصريحات تظهر بجلاء بين حليفتي الأسد روسيا وإيران حول مستقبله.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا