• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

رئيس المجلس الأطلسي في حوار خاص مع «الاتحاد»:

الإمارات تملك قدرات قيادة المنطقة في التصدي للإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 نوفمبر 2015

حوار: أحمد عبدالعزيز

أكد الحاكم جون هانتسمان رئيس المجلس الأطلسي، بالولايات المتحدة الأميركية، أن دولة الإمارات العربية المتحدة لديها قدرات تؤهلها لقيادة المنطقة في التصدي إلى المخاطر التي تحيط بها في ظل توتر الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، مرجعا هذه التوترات إلى الدور الإيراني الذي لا يمكن الشك في ضلوعها بأزمات منطقة الشرق الأوسط، في الوقت الذي حذر فيه من مخاطر الركون إلى مدة الـ 15 عاما التي يسمح بالتفتيش على برنامجها النووي، حيث إن هذه المدة في عمر الأمم تمضي سريعا، داعيا دول المنطقة للتنبه من هذا الخطر الذي يستوجب اتخاذ التدابير اللازمة للدفاع عن مصالحها.

وتحدث في حوار خاص مع «الاتحاد»، على هامش جلسات ملتقى أبوظبي الاستراتيجي الثاني 2015، قائلا: «إن المشاركة في الملتقى من الخطوات التي يحرص عليها المجلس لأهمية الحدث الذي يجمع خبراء في السياسة والاستراتيجيات من مختلف أنحاء العالم، لمناقشة قضايا منطقة الشرق الأوسط التي تعد من أهم البقع الاستراتيجية التي تشهد العديد من التحديات التي تطال مختلف القوى في العالم.

وقال هانتسمان: «إن العالم تغير كثيرا إذا ما عقدنا مقارنة بين العام الماضي والجاري، حيث طفق إلى السطح بقوة الصراع في اليمن والاتفاق النووي الإيراني وانتشار داعش على الأرض الأمر الذي أدى إلى المزيد من عدم الاستقرار، وتدهور الأوضاع في سوريا علاوة على الملف الروسي الذي شهد تطورات عديدة ومنها بدء موسكو مؤخرا في توجيه ضربات جوية لداعش في سوريا وهذه التغيرات الاستراتيجية على الأرض يجب علينا الوقوف حيالها ودراستها عن كثب. وعن حضوره الملتقى، أضاف أن الملتقى غاية في الأهمية حيث إنه يجمع مجموعة متميزة من نخبة المفكرين السياسيين والاستراتيجيين، ولم يكن من قبل ولديهم البعد الاستراتيجي لإيجاد حلول للأزمات التي تشهدها المنطقة، مشيرا إلى أن جانبا آخر يزيد من أهمية التواجد في الملتقى وهو تحديد ماهية المشكلات واقتراح حلها وصياغة سياسة للاستجابة لإخراج المنطقة من النفق الحالي.

وأشار إلى أن التجمع يساعد على جمع هذه الخبرات ووجهات النظر المختلفة في سياق حواري مرن لاستعراض جميع الرؤى ومناقشات خلال الجلسات وأخرى جانبية، وكل ذلك يزيد من احتمالات طرح حلول حقيقية ومنطقية، يمكن لمتخذي القرار وصانعي السياسات أن يستفيدوا منها في المستقبل.

عن الوضع في سوريا وقيام موسكو بتوجيه ضربات إلى مواقع داعش في مناطق مختلفة في سوريا للقضاء على الإرهاب، قال هانتسمان: «إن التحول في هذا الشأن كان ليس بالأمر الجيد منذ البداية، وذلك لأن هناك جدالا بين العديد من وجهات النظر في الشرق الأوسط للحفاظ على نظام بشار الأسد، حيث إن إبقاءه في السلطة لا يؤدي إلى وضع مستقر بأي حال من الأحوال ولا يمكن إعادة إصلاح المنطقة من دون تعديل الوضع في سوريا ولا يمكن ذلك الآن في وجود الأسد بالسلطة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض