• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مريم الرومي: الدولة حققت تنمية متكاملة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 نوفمبر 2015

دبي (الاتحاد)

أكدت معالي مريم خلفان الرومي، وزيرة الشؤون الاجتماعية، أن تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم في دولة الإمارات قبل أحد عشر عاماً، كان بداية مرحلة جديدة في تاريخ الإمارات، مرحلة توجت فيها الإنجازات الجليلة التي حققها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، برؤية عصرية تهدف إلى بناء دولة تنافس على احتلال الصدارة في المؤشرات العالمية بين دول العالم، فالإمارات لم تعد تسعى لأن تواكب حركة التقدم العالمية فحسب، بل أصبحت تسعى للمراتب الأولى، ولقد حققت الإمارات ذلك فعلاً بفضل القيادة الحكيمة لسموه التي وفرت لشعب الإمارات جميع الإمكانات ليتقدم ويرتقي، فلقد أسس سموه للتميز والجودة في الأداء، ودفع مواطني الإمارات كافة للتنافس من أجل التميز، وأولى سموه أهمية خاصة لبناء الإنسان، فبالإنسان وحده تبنى الأوطان، ومن أجل الإنسان ورفاهه تنصب الجهود.

وأوضحت معاليها، أن جهود الدولة في عهد سموه الميمون اتجهت الدولة لتحقيق تنمية متكاملة تشمل جميع أرجاء الوطن، فلم تعد هناك أماكن حضرية وأماكن نامية، فالتنمية تتم في جميع المناطق من بنيه تحتية، إلى مدارس ومستشفيات وصروح علمية ومساكن ملائمة، ولتنفيذ هذا الهدف رصد سموه عشرات المليارات على مدى السنوات الخمس الماضية.

وقالت: «لقد أرسى سموه قواعد العدل والتسامح، ونمى الدور الذي تضطلع به الإمارات بين الدول، فأصبحت الإمارات مثالاً للدولة التي تنشد السلم وتحرص عليه، وتقف إلى جانب الدول الضعيفة والنامية، وتمد لها يد العون والمساعدة، فكانت الإمارات أول الدول المانحة في العالم كافة، فشملت المساعدة التي تقدمها مشاريع تنموية، مثل بناء المدارس والمستشفيات وشق الطرق وتوفير المياه العذبة، وغير ذلك من المشاريع التنموية، ولم تتوان الإمارات بقيادة خليفة وتوجيهه في أن تقف إلى جانب أشقائها العرب في وجه العدوان الخارجي الذي جاء ليدمر وحدتها، ويزرع فتيل العداوة والبغضاء بين أبناء الشعب الواحد في اليمن الشقيق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض