• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

أكد أن مشكلته هي عدم تحقيق نتائج إيجابية

سوموديكا: الشعب في دائرة الخطر قبل أن أتولى المسؤولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 يناير 2013

دبي (الاتحاد) - أكد الروماني ماريوس سوموديكا مدرب الشعب أن اللقاء كان متكافئاً، ولعب الفريقان مباراة جيدة وتنظيم الشعب الدفاعي كان جيداً وخسر فريقي أمام دبي الذي يلعب بقوة هجومية وكان لدينا تخوف من هذه الخطورة على مرمانا وبالفعل في الدقائق الأخيرة سجل دبي هدف التقدم والفوز بالمباراة، وبعد الهدف فتح الفريقان الملعب وكان هناك تحرر من اللاعبين وأهدرنا العديد من الفرص في الدقائق الأخيرة.

وأضاف: أرى أن النتيجة غير عادلة والتعادل هو النتيجة المستحقة للفريقين، لأن كلاهما تقاسم اللعب على مدار الشوطين، وان الشعب كان لديه فرصتان للتسجيل، وعندما يلعب بهذه الطريقة لابد أن يحصل على نقاط وليس كما حدث أن يخرج بدون نقاط.

وأشار إلى أن الفريق يسعى للخروج من دائرة الخطر، لأنه يتساوى في رصيد النقاط الآن مع فريقين بـ 7 نقاط، وعلينا أن نحصل على نقاط أكثر للهروب من منطقة الخطر، ومشكلتي الآن مع الشعب أنني أحتاج إلى تحقيق نتيجة إيجابية، وقال: سنلعب المباراة المقبلة أمام فريق دبا الفجيرة وهي مباراة مهمة لفريقنا، ولابد من التركيز والاهتمام بالنتيجة ويجب أن ننسى ما حدث أمام دبي.

وحول التخوف من دوامة الهبوط بعد أن تساوى الشعب مع كلباء ودبا الفجيرة، قال: منذ وصولي والفريق في منطقة الخطر مع كلباء ودبا الفجيرة، وعندما توليت المهمة كنت أدرك ذلك وأعرف أنه في منطقة الهبوط، والفرق الثلاثة عليها أن يقاتل من أجل البقاء وأنا كمدرب أعتدت أن أعيش مثل هذه الأجواء، ولا ننسى أن الشعب اهتزت شباكه 33 مرة في 13 مباراة، بالدور الأول وكان الفريق يلعب بطريقة هجومية، ولم يكن هناك اهتمام بالجانب الدفاعي وكانت المشكلة الأولى هي تأمين الدفاع، وقد لعب كاسيكي مباراة جيدة في الدفاع والأهم أن يعود الجميع للدفاع في حالة الهجمات على الفريق.

وحول دخول كاريكا رغم إعلان النادي خروجه من قائمة الفريق، قال: عودة كاريكا كانت بسبب إصابة ميشيل لارينت وهذه ليست مشكلتي ولست صاحب قرار عودة ميشيل من عدمه، ولكن القرار دائماً يأتي بالاتفاق بين إدارة النادي والجهاز الفني ولازال هناك وقت لتقرير مصير ميشيل.

وعن تقييم اللاعبين الجدد في صفوف الفريق قال: لا يمكن أن أتحدث عن مستوى اللاعبين الجدد أمام الإعلام، وأضاف: تكسيرا وكاسيكي قدما مباراة جيدة ولكن لا يمكن أن أقيم اللاعبين أمامكم، ولا يمكن أن أتحدث عن مرحلة فريق الشعب قبل أن أتولى المسؤولية وليس من طبعي أن أتحدث عن مدرب سابق ومن تابع الفريق يشاهد الفارق.

«الصفراء» تهدد لاعبي الشعب

من ناحية أخرى، لم تكن خسارة الشعب هي المشكلة الوحيدة التي تعرض لها في مباراة دبي رغم حاجته إلى النقاط ولكن هناك ما هو أصعب وأخطر، وهو البطاقات الصفراء التي حصل عليها لاعبوا الفريق ووصلت إلى 6 بطاقات أخرجها الحكم ياسين المنصوري وهو ما يهدد بعض اللاعبين بالإيقاف خلال المباراة المقبلة في الدوري حيث سيواجه الفريق منافسه في القاع دبا الفجيرة في الجولة الـ 16. المثير أن اللاعبين الاجنبيين الجديدين في صفوف الفريق كاسيكي وتكسيرا نال كلاهما بطاقة صفراء بجانب كاريكا وعمر عبدالعزيز وفهد رشود وعبدالله صالح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا