• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

العشري يعتذر لجماهير الشعب ويعترف:

تجربتي «قاسية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 نوفمبر 2015

معتصم عبد الله (الشارقة)

ودع المصري طارق العشري والجهاز الفني السابق لفريق الشعب، أجواء العمل في دوري الخليج العربي بصورة رسمية خلال الحصة التدريبية للفريق مساء أمس الأول على استاد خالد بن محمد بنادي الشعب، بحضور أعضاء مجلس إدارة شركة كرة القدم واللجنة الفنية. وتمنى العشري، الذي أعلن انتهاء مشواره مع الفريق عقب مباراة الوحدة في الجولة الأخيرة للدوري قبل إعلان فسخ تعاقده مع النادي بالتراضي، التوفيق للكوماندوز في المرحلة المقبلة.

وأكد المدرب السابق للشعب في حديثه للاعبين خلال التدريبات أن عليهم دوراً كبيراً في تحمل أمانة النادي، وأنهم قادرون على العبور بسفينة الشعب إلى بر الأمان في منافسة الدوري بالتكاتف وبذل المزيد من الجهد في الفترة المقبلة، مشيداً بالأجواء الودية التي غلفت نهاية مشواره مع الفريق. وقال «الفريق يحتاج إلى مساندة الجمهور في ظل الموقف الحالي، وأتمنى الالتفاف الجماهيري حول اللاعبين وتجاوز الخلافات في سبيل بقاء الشعب، وهذا ما تمنيته وعملت من أجله، وأرجو أن يسامحني لاعبو الفريق وجمهور النادي وكل الشعباوية على أي تقصير في عمل الجهاز الفني خلال الفترة الماضية».

وأعرب العشري عن حزنه لنهاية مشواره مع الشعب، وقال «تمنيت النجاح في تجربتي الأولى في الملاعب الخليجية وكمدرب عربي وحيد في النسخة الحالية لدوري الخليج العربي، ولكن النتائج لم تكن بقدر الطموحات، وربما تكون أوضاع الفريق بشكل أفضل في المرحلة المقبلة مع الجهاز الفني الجديد الذي سيتولى تدريب الفريق والذي أتمنى له كل التوفيق».

وبعيداً عن أجواء الوداع لقلعة الكوماندوز، تحدث العشري لـ«الاتحاد» بصراحته المعهودة عن تقييمه لتجربته الماضية مع الشعب، والتي استمرت على مدى 138 يوماً، منذ تاريخ إعلان التعاقد مع مدرب إنبي السابق في التاسع من يونيو الماضي، خلفاً للمدرب المواطن عيد باروت، والذي قاد الشعب للصعود إلى المحترفين، وقال «لا أرغب في الحديث عن معاناتي على صعيد الأدوات، والمعروف أن المدرب يعد القائد لكل فريق، وهو يعتمد بصورة كبيرة على أسلحته من اللاعبين، وأعتقد أن لاعبي الشعب حاولوا تقديم الأفضل في حدود إمكانياتهم الفنية المتاحة أمام منافسين تفوقوا على فريقي فنياً وبشرياً ومادياً».

وكشف العشري أن الشوط الثاني لمباراة الشعب الأخيرة أمام الوحدة في الجولة السابعة لدوري الخليج العربي والتي انتهت بخسارة «الكوماندوز» بنتيجة 1- 4، كان بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير، وقال: «تخاذل اللاعبين في الحصة الثانية وعلى عكس جميع المباريات السابقة دفعني إلى اتخاذ وإعلان قرار نهاية مشواري مع الفريق». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا