• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

طالب الجماهير والإعلام بالالتفاف حول «الأبيض»

مهدي علي: الآن ليس وقت تصفية الحسابات !!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 نوفمبر 2015

عبدالله القواسمة (أبوظبي) طالب مهدي علي المدير الفني للمنتخب الوطني الجماهير بالالتفاف حول «الأبيض» المقبل على خوض مواجهتي تيمور الشرقية وماليزيا، في الجولتين السابعة والثامنة لتصفيات كأس العالم، وذلك خلال حديثه مع وسائل الإعلام عقب الجرعة التدريبية الأولى التي خضع لها لاعبو المنتخب على ملعب الشعبة العسكرية الكائن بالعاصمة أبوظبي مساء أمس الأول. وتناول مهدي علي في حديثه المطول احتياجات المنتخب في المرحلة المقبلة، والتي تتطلب تضافر جهود كافة أركان اللعبة بهدف تحقيق الفوز في المواجهات الأربع القادمة بالتصفيات، قبل أن يتطرق إلى الأجواء التي يعيشها «الأبيض» عقب خسارته في الجولة الماضية أمام نظيره السعودي قائلاً «من حق أي كان انتقاد المنتخب، وكما أن الجميع غاضب من عدم تحقيق النتيجة المطلوبة أمام السعودية، إلى جانب عدم الظهور بالصورة الإيجابية التي تلبي الطموحات، نحن أيضاً غاضبون، فالانتقاد أمر إيجابي، لكن الوقت الحالي ليس الوقت المناسب لذلك، كما أنه ليس الوقت المناسب لتصفية الحسابات، فالمنتخب بحاجة إلى وقوف الجميع خلفه». وأضاف «عندما يحقق المنتخب نتائج إيجابية، فهو لا يحتاج من أحد الوقوف خلفه، لكن عندما يمر بظروف صعبة، من المفترض أن يقابل ذلك بمساندة الجميع، فعناصر اللعبة معروفة وتنحصر في اللاعب والمدرب والإدارة والجمهور والإعلام، هؤلاء جميعاً شركاء أساسيون، فنحن إن لم نقف مع المنتخب الوطني في هذا الوقت بالذات فمتى نقف إذاً؟، أتمنى من الجماهير كما ساندت المنتخب في المباريات والاستحقاقات السابقة، أن تدعم وتشجع اللاعبين، وأن تبث الحماس في أفئدتهم لبذل أقصى ما يملكونه من جهود». وعن المرحلة التحضيرية الحالية قال مهدي علي: «نفتقد حالياً ستة لاعبين من الأهلي إلى جانب عمر عبدالرحمن الموقوف بسبب نيله إنذارين بالتصفيات، وبالنسبة للأخير ارتأينا أن يظل مع نادي العين الذي طلب أن يتواجد اللاعب في صفوفه حتى يتسنى له خوض مباراة الشارقة بكأس الخليج العربي يوم بعد غد الخميس، خاصة وأن برنامج اللاعب التدريبي مع فريقه يسير بموازاة مع برنامج المنتخب الإعدادي الذي سيخوض مباراة تركمانستان الودية في ذات اليوم». وأضاف «نتطلع إلى الخروج بأكبر قدر من الفوائد الفنية من مباراة تركمانستان الودية، إذ سيتسنى لنا الوقوف على مدى جاهزية اللاعبين، كما سنسعى من خلالها إلى تطبيق بعض الخطط التي سنطرحها في مباراة تيمور الشرقية، والتي تنصب جهودنا على الخروج منها بالنتيجة الإيجابية، والحال ينسحب على المباريات الأخرى القادمة بالتصفيات والتي لا مجال فيها للخطأ على الإطلاق». وقال «بالتأكيد أي فريق لديه هدف يسعى بكل ما أوتي من قوة لتحقيقه، وذلك من خلال اختيار الطريق الأنسب والأفضل، لكن الظروف حكمت أن نختار الطريق الأصعب في التصفيات، فنحن مقبلون على أربع مباريات لا بد أن يكون التركيز فيها حاضراً وأن يتحمل اللاعبون المسؤولية، وأن يثبتوا أنهم منتخب قوي قادر على التأهل إلى الدور الثاني، من خلال تخطي ما انجلت عنه مباراة السعودية وإصلاح الأخطاء، لأنه لا مجال للخطأ في المباريات القادمة». متابعة فنية وعرج مهدي علي على الظروف الفنية والبدنية للاعبين قائلاً «خلال متابعتنا لبطولة الدوري لاحظنا أن هنالك بعض اللاعبين لا يمرون بظروف جيدة من ناحية المستوى الفني، آمل أن أن ينجحوا في تجاوز هذه الظروف قبيل المباراة القادمة أمام تيمور الشرقية، هنالك بعض اللاعبين في«الفورمة»، لكن البعض الآخر ليس بالمستويات الفنية التي يضطلعون به عادة، وهذا الأمر ليس خافياً على اللاعبين أنفسهم، إذ لا بد أن يتجهزوا بشكل أفضل للمباراة القادمة وأن يردوا على الانتقادات التي وجهت إليهم في الآونة الأخيرة، مهمتنا هي الوقوف مع اللاعبين وأن نساندهم ، بحيث يقدموا أفضل ما لديهم، وكما ترون فإن الحالة الجوية بدأت بالتحسن وهذا الأمر يعد بمثابة فرصة أمامهم». وعن رؤيته لعدم بروز بعض اللاعبين في بطولة الدوري كحال المهاجم علي مبخوت، قال مهدي علي «أي لاعب يمر بفترات يعاني خلالها من انحسار في مستواه الفني، في حين أن اللاعب نفسه هو أكثر دراية من غيره باحتياجاته، فيما يتعلق بعلي مبخوت نحن نعرف اللاعب جيداً بحكم الوقت الطويل الذي قضاه مع المنتخب والذي قدم خلاله مستويات جيدة، حيث ساهم في تحقيق نتائج إيجابية، لذلك لا بد أن ندعم اللاعب وأن نقف معه، من خلال السعي إلى معرفة متطلباته الفنية، والتي سنعمل على تعزيزها في الفترة القادمة، وهذا الأمر ينطبق على بقية اللاعبين، إذ يجب عليهم أن يبذلوا الجهود المطلوبة للرد على الانتقادات التي واجهوها في الآونة الأخيرة». وفي رده على تساؤل حول قضية مباراة فلسطين والسعودية بالتصفيات والتي ما زالت تراوح مكانها، أكد مهدي علي أنه يعمل ضمن أطر واضحة المعالم دون بناء آمال على أمور هامشية مضيفاً: «اعتدت طوال حياتي أن أعتمد على نفسي، وبغض النظر عن القرار الذي سيصدر بخصوص مواجهة فلسطين والسعودية، فنحن أمام أربع مباريات يجب نفوز بها كي نضمن التأهل، الفرصة ما زالت مواتية وبأيدينا، ولا بد أن نتكاتف وأن نقف خلف المنتخب لتحقيق النتيجة الإيجابية. حالياً تركيزنا ينصب على مباراة تيمور الشرقية، إذ يقع على عاتق الجهازين الفني والإداري واللاعبين الذين يعدون العنصر الأساسي في منظومة المنتخب تخطي المرحلة القادمة بكل اقتدار، وأتمنى كما عودونا في المواقف الصعبة أن يظهروا بالشكل المطلوب، وأنا على ثقة كبيرة بهم». وتناول خياراته من اللاعبين وبالأخص الجدد الذين تم استدعائهم إلى قائمة المنتخب قائلاً: «من خلال متابعتنا للدوري، فالمباراتان القادمتان أمام تيمور الشرقية ومن ثم ماليزيا بحاجة إلى أكثر العناصر جاهزية، واللاعبون الذين تم اختيارهم هم أكثرهم جاهزية في المراكز التي نحتاجها في الفترة الحالة، وهذه فرصة مهمة بالنسبة لهم ولا بد يتشبثوا بها وأن يثبتوا أنهم جديرون بالتواجد في المنتخب». وعن رؤيته لجاهزية اللاعبين قال «أتولى تدريب المنتخب منذ عام 2009 والملاحظ هنا أن المستوى البدني والفني للاعبين عند التحاقهم بالتدريبات قد تراجع في العامين الماضيين، في حين يلومنا البعض لإبقائنا على اللاعبين لفترات طويلة، لكن عند النظر إلى الأمر بشكل مجرد يلاحظ أن الفترة التي تجمع بها المنتخب بشكل كامل قبل مباراة السعودية بلغت ستة أيام، حيث كان لاعبو الأهلي مرتبطين بمشاركة فريقهم بالبطولة الآسيوية، في حين أن المنتخب سيتجمع بشكل كامل لمدة ثلاثة أيام فقط، فور التحاق لاعبي الأهلي قبل مباراة تيمور الشرقية القادمة، وهنا يجب أن أوضح أنني كنت قد خيرت الأندية بموعد بدء الموسم الحالي، إذ أكدت حينها أنها إذ كانت ترغب في بدء الدوري باكراً، فمن حقها أن تبقي على اللاعبين، أما في حال رغبت ببدء الموسم منتصف سبتمبر، فإن من حقي المطالبة بأن يتواجد اللاعبون مع المنتخب، ذلك لأن استحقاقات المنتخب كانت تسبق انطلاقة الموسم». تنسيق مع الأهلي وأضاف المدير الفني للمنتخب «من غير المعقول أن يعسكر اللاعب في أوروبا مع فريقه ويأتي بعد ذلك إلى هنا للعب مباراة في ظل درجات حرارة مرتفعة، إذ كان لابد أن يتدرب في نفس الظروف والأجواء، علماً بأن بطولة الدوري بدأت في قطر والسعودية بالتزامن مع انطلاق الدوري الإماراتي أي في العشرين من أغسطس الماضي». وأكد تمتع لاعبي الأهلي بالمستويات الفنية الأفضل على الصعيد المحلي، رداً على تساؤل حول تخوفه من معاناتهم من الإرهاق، إذا قال بهذا الشأن: «أكثر فريق يتمتع لاعبوه بمستويات فنية مثالية هو الأهلي، وذلك لعدة أسباب يتقدمها مشاركتهم بمباراة السوبر إلى جانب الإعداد الجيد والمباريات القوية التي خاضها الفريق في الآونة الأخيرة، وبالمناسبة لا بد هنا أن أشير إلى أننا في بداية الموسم، ويفترض بنا أن لا نتكلم عن الإرهاق، علماً بأننا سنتعامل مع لاعبي الأهلي وظروفهم البدنية على الشكل الأمثل، بحيث نقوم بتهيئتهم ليلعبوا المباراة القادمة أمام تيمور بشكل مريح». وكشف مهدي علي عن وجود تنسيق دائم مع النادي الأهلي بخصوص اللاعبين الدوليين، مشيراً إلى أنه دائم الإطلاع على برنامج الفرسان الإعدادي، كما أن التنسيق متواصل مع إدارة الأهلي خاصة وأن الأخير سيخوض مباراة إياب الدور النهائي لدوري أبطال آسيا يوم «21» الشهر الجاري، في حين أن مباراة المنتخب أمام ماليزيا ستكون يوم «17» الشهر نفسه، إذ تركزت عملية التنسيق على آلية التحاق اللاعبين بالأهلي لخوض المباراة الأخيرة بالبطولة الآسيوية والتي سيسبقها معسكر إعدادي في الصين». وأعرب عن أمنياته بأن يحقق الأهلي النتيجة المطلوبة منه أمام جوانزو الصيني في ذهاب الدور النهائي لدوري أبطال آسيا، ذلك لأن النتيجة الجيدة من شأنها أن تنعكس بشكل إيجابي على أجواء المنتخب الوطني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا