• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

واشنطن تأمل قبول طهران "اليد الدولية الممدودة"

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 مارس 2007

عواصم - وكالات الأنباء: طلب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد رسميا السماح له بإلقاء كلمة خلال جلسة مجلس الأمن الدولي الأسبوع المقبل للتصويت على مشروع قرار تشديد العقوبات على بلاده، كي يدافع عن برنامجها النووي، فيما دعته واشنطن إلى قبول ''اليد الدولية'' الممدودة له وخيرته باريس بين وقف تخصيب اليورانيوم أو مواجهة عقوبات جديدة وربما ''تدخل عسكري'' إذا فشلت الضغوط الدبلوماسية.

وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشيل اليو ماري في مؤتمر صحفي في طوكيو أمس ''ينبغي أن تحل الأزمة بممارسة الضغط الدبلوماسي. لا يمكن أبدا استبعاد أي تدخل عسكري بشكل كامل لكن ذلك يشكل مجازفة حقيقية''.

من جانبه، أعلن نجاد أن بلاده لن ترضخ لأي ضغوط وستواصل تطوير برنامجها النووي. وذكرت الإذاعة الإيرانية أن الجيش الإيراني طور نظاما دفاعيا مضادا للطائرات ''يمكنه إطلاق صاروخ أو صاروخين بشكل متزامن وقد صممته القوات البرية وتم اختباره بنجاح''. وقالت إن هذا النظام ''يمكن نقله بسهولة ويتمتع بمرونة كبيرة وقدرة على إصابة أهداف جوية في شتى الظروف المناخية''.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال