• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

دعا إلى إنشاء منظومة دفاع جوي صاروخي

الزياني يحذر من خطر الإرهاب على استقرار المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 مارس 2016

الكويت (وكالات)

أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبداللطيف بن راشد الزياني أن الإرهاب يشكل خطراً كبيراً يهدد أمن المنطقة واستقرارها ومصالح شعوبها.

وحث الشعوب الإسلامية على قيادة المعركة ضد الفكر الإرهابي الضال البعيد عن قيم الإسلام ومبادئه السمحة التي تدعو إلى الاعتدال والتسامح بعيداً عن التعصب والتطرف، داعياً في محاضرة ألقاها أمس في كلية مبارك العبدالله للقيادة والأركان في دولة الكويت، المجتمع الدولي إلى الاستفادة من مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب في التنسيق المشترك وتبادل المعلومات واتخاذ الخطوات والإجراءات الوقائية التي تمنع التنظيمات الإرهابية من الانتشار واستقطاب المزيد من الشباب للانخراط في الأعمال الإرهابية، والتصدي للدول التي تدعم الإرهاب وميليشياته.

وقال إن مجلس التعاون يواجه العديد من التحديات التي تتطلب جهوداً متواصلة للتعامل معها وتجاوزها حفاظاً على استقرار دول المجلس وتقدمها وازدهارها، مشدداً على أن الإرهاب يأتي في مقدمة التهديدات الأمنية التي تواجه دول مجلس التعاون، إضافة إلى خطر الجريمة المنظمة العابرة للحدود.

وأضاف أن منطقة الشرق الأوسط تشهد في الوقت الحاضر أوضاعاً صعبة وحالة من عدم الاستقرار والحروب الدامية، بما في ذلك الحرب في سوريا واليمن والعراق وليبيا، واستمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، وانتهاكات إسرائيل المتواصلة لحقوق الشعب الفلسطيني.

وأكد أن استمرار تلك الصراعات، والتدخلات الإيرانية المتواصلة في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، وتنامي خطر الإرهاب والميليشيات المتطرفة، يحظى من دول المجلس باهتمام كبير حفاظاً على أمن واستقرار المنطقة، وتجنيب شعوبها مخاطر الإرهاب والتعصب والعنف.

وأضاف أن دول مجلس التعاون تولي أهمية كبرى لتقوية وتعزيز قدراتها الدفاعية المشتركة كقوة درع الجزيرة وإنشاء مركز إقليمي للتنسيق البحري والعمل على إنشاء منظومة دفاع جوي صاروخي، مشيراً إلى ضرورة هذا النهج وفاعليته ليس فقط لتبادل الأفكار والحلول والتنسيق المشترك، بل لتعزيز القوة السياسية والعسكرية والاقتصادية لدول المجلس، إضافة إلى التأكيد على تضامن دول المجلس وتصميمها على المضي قدماً على طريق التكاتف والتضامن، والدفاع عن مصالحها الحيوية ومنجزاتها ومكتسباتها.

وأكد الأمين العام أن دول التحالف العربي ستواصل جهودها ومساعيها المشتركة لإعادة السلطة الشرعية في اليمن الشقيق .

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا