• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

فتح الإسلام تنفي استهداف اللبنانيين وعناصر يونيفل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 مارس 2007

بيروت -وكالات الانباء: نفى زعيم حركة ''فتح الإسلام'' المتطرفة شاكر العبسي في مقابلة نشرتها أمس صحيفة ''النهار'' اللبنانية أي علاقة لحركته بتنظيم ''القاعدة'' واي علاقة لها بالتفجير الذي وقع في لبنان الشهر الماضي. وقال العبسي إن ''فتح الإسلام لا تتبع لاي نظام ولا لاي تنظيم على وجه الأرض.انها حركة مستقلة تجعل الكتاب والسنة منهجا لها''. ونفى العبسي تصريحات وزير الداخلية السوري اللواء بسام عبد المجيد الذي قال إن العبسي كان مسجونا في سوريا بتهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة والتخطيط لأعمال إرهابية.

وقال المسؤول الفلسطيني ''نعم كنت مسجونا في سوريا لكن التهم التي قيل إنها سبب الحكم الذي صدر في حقي ليست صحيحة. لم اسجن بسبب انتسابي الى القاعدة على الإطلاق ومن حقق معي آنئذ هو نفسه وزير الداخلية اليوم شخصيا ولم ينبس بكلمة القاعدة ابدا''.وأوضح العبسي انه بعد خروجه من السجن سكن في دمشق. كذلك نفى العبسي الاتهامات التي وجهها وزير الداخلية اللبناني حسن السبع حول مسؤولية أعضاء من فتح الاسلام عن التفجير الذي وقع في منطقة عين علق وادى الى مقتل ثلاثة مدنيين. وقال العبسي ''تعلمون اننا منذ الإعلان عن هذه الحركة ونحن متابعون أمنيا. حتى أن لدى اجهزة الأمن عددا من الصور لمعظم الاخوة الموجودين معنا ان لم يكن للكل (.) فليرونا صور هؤلاء الموقوفين وليقارنوها بكل صورنا الموجودة لديهم والتي يعرفونها جيدا''.

كما نفى العبسي الاتهامات الموجهة لحركته بانها تستهدف 36 شخصية لبنانية اضافة إلى قوات الطوارىء الدولية العاملة في جنوب لبنان'' يونيفل''. وردا على سؤال عن استعداده للمثول أمام لجنة التحقيق الدولية المكلفة بالتحقيق في قضية اغتيال رفيق الحريري ، قال '' لانعترف بشرعية الكفار.اما اذا شكلت محكمة إسلامية فنحن جاهزون لنمثل أمامها ''