• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

أولمرت: أي انسحاب متسرع يقوض استقرار الأردن

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 مارس 2007

رام الله- تغريد سعادة:

كشفت صحيفة ''هآرتس'' إن من بين المخاوف التي تحدث عنها رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت في مؤتمر ''إيباك'' الأخير، تمثلت بحسب زعمه '' سقوط النظام في الأردن'' في حال جرى أي انسحاب أميركي متسرع من العراق. وقالت الصحيفة إن هذا الموقف الإسرائيلي يأتي في أعقاب وثيقة تم تقديمها لأولمرت تحذر من الأبعاد المحتملة للإنسحاب الأميركي على الأردن، التي تعتبرها إسرائيل ''كنزاً استراتيجياً، وتعتبر استقرارها مصلحة إسرائيلية من الدرجة الأولى''. وبحسب الوثيقة فإن الانسحاب الأميركي قبل استقرار الوضع في العراق من شأنه أن يترك آثاراً على الوضع الداخلي في الأردن. وفي تعبير عن قلق إسرائيل الواضح إزاء تراجع المخططات الأميركية بالمنطقة، حذر أولمرت من حصول تدهور شامل في استقرار المنطقة في حال اسفرت التطورات عن ولايات متحدة أميركية كدولة مهزومة. وقال إن من يكترث لاستقرار الشرق الأوسط عليه أن يدرك الحاجة إلى نجاح أميركي في العراق، والحاجة إلى انسحاب مسؤول. واضافت الصحيفة أن أولمرت شرح موقفه في لقاء له مع وفد اللجنة اليهودية الأميركية بقوله إنه ''ليس المهم لماذا دخلت الولايات المتحدة إلى هناك، ومهما حصل فإن ذلك لن يؤثر على مستقبل الرئيس بوش. ولكن إذا انسحبت الولايات المتحدة الآن، وفي ظل الظروف القائمة، فإنها سوف تفقد نفوذها في المنطقة''.