• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

مقتل ضابط مخابرات وهجوم على مدير الاونروا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 مارس 2007

غزة - وكالات الأنباء: عادت المخاوف من فلتان أمني جديد في غزة أمس عقب مقتل أحد أفراد جهاز المخابرات العسكرية الفلسطينية التابع للرئيس الفلسطيني محمود عباس وإصابة آخر بجروح خطيرة برصاص مسلحين مجهولين. فيما تعرض موكب مدير ''الأونروا'' لإطلاق نار دون وقوع إصابات.

وذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن ضابط المخابرات حسين السرحي ورفيقه كانا يستقلان سيارة في بلدة دير البلح وسط قطاع غزة عندما اعترض رجال مسلحون طريقهما وأجبروهما على الترجل منها ثم أطلقوا النار عليهما بشكل مباشر. ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم.

ومن ناحية آخرى، توفي ناشط في ''كتائب شهداء الأقصى'' الذراع العسكري لـ''فتح'' متأثراً بجراح أصيب بها في مصادمات بين ''فتح'' و''حماس'' الأربعاء الماضي.

وفي الوقت نفسه، أعلنت مصادر أمنية فلسطينية أن سيارة مدير عمليات وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ''أونروا'' أصيبت بالرصاص خمس مرات من سيارة مارة دون وقوع إصابات. وقال مسؤول في الأونروا ''لا توجد معلومات عمن أطلق النار''. ومن النادر جدا أن يشن الفلسطينيون هجمات ضد أونروا التي تقدم إمدادات حيوية وفرص توظيف للاجئين في غزة والضفة الغربية المحتلة والدول العربية المجاورة.

على صعيد آخر، أعلن مسؤول مصري بمعبر رفح الحدودي أن إسرائيل عاودت إغلاق المعبر بعد تشغيله يومين متتالين لمرور الفلسطينيين المنتظرين على الحدود بين مصر وغزة.